نبذة عن تاريخ بوذا

نشرت: الأربعاء 04 سبتمبر 2002   عدد القراء : 11452

media/newsimages/magdy/xfile/taliban6.jpg

من هو بوذا: ولد سذهاتا [الاسم الحقيقي لبوذا] من أبوين هندوسيين يعيشان على حدود مملكة نيبال الحالية وذلك عام 560 ق.م.
ورغم أن والده كان يحكم المنطقة التي يقطنها فقد آثر الشاب سذهاتا [بوذا] حياة العزلة والتقشف .
وهجر أسرته عندما بلغ السادسة والعشرين، وانطلق في الغابات يتسول ويهيم ويفكر في سبب الشقاء الذي يثقل حياة الناس بالهموم والفقر والمرض والأحزان.
وبعد سبع سنين من التقشف العنيف والقاسي رأى سذهاتا أن الزهد وسيلة غير مناسبة لانتزاع الآلام.
وزعم أنه لما كان في غابة أورويلا يمشي وحيداً جلس يستظل تحت شجرة، وقرر أن لا يبرحها حتى يعرف حقيقة آلام الدنيا وكيفية التخلص منها.
وزعم بوذا أنه بعد بقائه يوماً كاملاً تحت الشجرة أحس بنزعة سماوية وإشراقة عقلية روحية كشفت له عن حقيقة ما أراد، ليتحول الشاب سذهاتا إلى بوذا أي العالِم أو العارف أو المستينر.
ثم انطلق بوذا يبشر بما توصل إليه من آراء حول الألم وأسبابه ويجوب الهند داعية إليها، واستجاب له الكثير من نساك الهندوس وصاروا له أتباعاً ورسلاً.
واستمر في دعوته حتى مات عام 480 ق.م، وقد بلغ من العمر ثمانين سنة ، فقام أتباعه بإحراق جسده ، وأرسلوا رماده إلى ثمانية مواطن كانت قد انتشرت فيها البوذية ورسلها.
آراء بوذا:
تدور أقوال بوذا حول إصلاح الحياة الأخلاقية للهندوس، وحول فكرة وجود الألم في الدنيا، الذي من مظاهره المرض والجوع.
وأسباب الألم كما يعتقد بوذا هي الشهوات والرغبات الإنسانية المختلفة.
وسبيل الخلوص من الألم إعدام هذه الشهوات والرغبات الإنسانية ومحاربتها ثم سلوك الطريق المستقيم ، وهو مجموعة من الفضائل الأخلاقية.
وأما فيما يخص المعتقدات الدينية فلم يعنَ بوذا بها كثيراً، لذلك تعتبر آراؤه أقرب إلى الإلحاد منها إلى الدين.
ومن أقواله بهذا الصدد: 'إن المشايخ [كهنة الهندوس] الذين يتكلمون عن الله ، وهم لم يروه وجهاً لوجه كالعاشق الذي يذوب كمداً وهو لا يعرف من هي حبيبته ، أو كالذي يبني السلم وهو لا يدري أين يوجد القصر..'.
ولم يزعم بوذا لنفسه الألوهية أو الرسالة، وإن ادعى المعرفة الكاملة عن طريق الإشراق الروحي .
ولا يؤمن بوذا بالبعث والجزاء، بل يرى أن الجزاء يكون في الدنيا عن طريق تناسخ الأرواح وانتقالها إلى جسد آخر منعم أو معذب ، بحسب عملها.ويستمر تكرار المولد وانتقال الروح حتى تصل الروح إلى حال غامضة يسميها بوذا [النرفانا] أي الفناء .
البوذية بعد بوذا:
وبعد وفاة بوذا قام ثلاثة من تلاميذه بتدوين تعاليمه وأقواله، واستمرت الدعوة إلى البوذية في جنوب شرق آسيا وأواسطها.
ومع توسعها وتقادم السنين انقسمت البوذية إلى نحل متباينة ليظهر بعد ذلك مذهبان بوذيان رئيسان:
الأول في الشمال البوذي، ويسمى هذا المذهب [ماهايانا] ويدعو إلى تأليه بوذا وعبادته وترسم خطاه ، ويقول أتباع هذا المذهب ما يردده النصارى عن المسيح من أنه ابن الله وأنه صعد بجسده للسماء، وأنه سيعود حاملاً البركة وأنه مخلص البشرية....... .
وانتشر هذا المذهب في الصين واليابان والتبت وكوريا ونيبال وأندنوسيا.
والثاني في البلاد الجنوبية ويسمى مذهب [هنايانا] ويهتم أتباع هذا المذهب بأقوال بوذا وآرائه عن النفس والحياة ، ويعتبرونه المعلم الأخلاقي العظيم الذي بلغ أعلى درجة من الصفاء الروحي ، ولا يقولون بألوهيته .
وينتشر هذا المذهب في بورما وتايلاند وسيلان ، وأتباعه قلة بالنسبة للمذهب الشمالي.
وبقيت البوذية بعد بوذا تتأرجح بين مد وجزر حتى أدركها العصر الذهبي عندما تولى حكم الهند الإمبراطور آسوكا عام 265ق.م، واعتنق البوذية ونشرها في البلاد التي تحت سيطرته ومنها أفغانستان.
وبعد ظهور الإسلام اندحرت البوذية أمام المد الإسلامي خاصة في الهند وأفغانستان وأندنوسيا، فيما حافظت على كينونتها في بلاد أخرى.
وفي العقود القريبة وقعت كثير من البلاد البوذية في قبضة الشيوعية مما أدى إلى المزيد من الانحسار لها ، كما تجوب جحافل المنصرين تلك البلاد داعية إلى إحلال المسيح مكان بوذا.وهو ما ساهم أيضاً في تراجع البوذية في بعض المواطن لتحل المسيحية محلها.
الكتب المقدسة عند البوذيين:
يقدس البوذيون عدداً من الكتب والخطب التي ألقاها بوذا وتلاميذه، ويعتبرونها نوعاً من الحكمة والمعرفة الإشراقية المعطاة لهؤلاء الحكماء العارفين، ولا يعتبرون أياً منها من وحي الله أو كتبه.
وتنقسم الكتب البوذية إلى ثلاث مجموعات تسمى بالقانون البالي :
1- مجموعة العقائد.
2- مجموعة الشريعة.
3- مجموعة الحكايا.
وقد دونت هذه المجموعات باللغة البالية القديمة ، وقد قام بجمعها وحفظها الإمبراطور آسوكا حيث دعا إلى كتابة هذه الموروثات الشفاهية قبل ضياعها واندثارها.
التماثيل والبوذية:
لما كان البوذيون يؤلهون - في مجملهم - بوذا كان من الطبيعي أن تكثر صناعة التماثيل له في كل بلد دخلتها البوذية، حيث يقف البوذي بتبتل وخشوع أمام تمثال بوذا الذي يعتبره ابن الله المخلص، وتقدم له القرابين في معابد البوذية وتقام له الصلوات.
تماثيل أفغانستان :
ويشمل التراث البوذي في أفغانستان تمثالين ضخمين لبوذا حفرا في الجبل بباميان يعود تاريخهما إلى القرن الخامس الميلادي، وتماثيل قديمة في متحف كابل وأماكن أخرى في البلاد و يبلغ ارتفاع أحدهما 53 مترا ويبلغ ارتفاع الآخر 38 مترا. وقد نحت التمثالان في الصخر قبل نحو 1500 عام.

التعليقات

0 تعليق commemnt

أضف تعليق


    إذا وجدت إعلانا مخالفا اضغط هنا
    facebook twitter rss

    أردوغان يرفع الأذان بنفسه بعد افتتاحه مسجدًا بالصومال

    قام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يرفع الأذان بنفسه بعد افتتاحه مسجداً بنته الحكومة التركية بالعاصمة الصومالية مقديشو.<

    26 يناير 2015 02:20:00

    حشمت وشرابي يجريان محادثات مع أعضاء بالكونجرس الأمريكي

    قال المستشار عماد أبوهاشم، عضو المكتب التنفيذي لحركة "قضاة من أجل مصر" إن الدكتور جمال حشمت القيادي البارز بجماعة الإخوان المسلمين، والمستشار وليد شرابي، الأمين العام لـ "المجلس الثوري المصر

    26 يناير 2015 02:10:00

    دورية حوثية تقع في كمين لمسلحي القبائل برداع مخلفًا 9 قتلى

    قُتل 9 من مسلحي جماعة أنصار الله (الحوثيين)، اليوم، وذلك في اشتباكات مع مسلحين قبليين في مديرية رداع بمحافظة البيضاء وسط اليمن.

    26 يناير 2015 01:50:00

    سر انفجار الوضع بين الأكراد والنظام السوري بالحسكة

    قال فواز المحمود مساعد وزير التربية في الحكومة السورية المؤقتة والقيادي البارز فى الحركة الكردية عن المواجهات التي اندلعت في الحسكة: "لقد حذرنا إخوتنا في إقليم غرب كردستان من أن النظام المجر

    26 يناير 2015 01:30:00

    حاتم عزام: السياسة في مصر بعد الانقلاب "ميتة"

    قال حاتم عزام نائب رئيس حزب الوسط المصري إن نظام الانقلاب الذي أودع فصائل الثورة في السجون وترك مبارك ونجليه أحرارا هو "أسوأ من نظام مبارك".<

    26 يناير 2015 01:15:00

    هذه شروط تركيا للسماح باستخدام "إنجرليك" ضد "تنظيم الدولة"

    تجوب الآن مسيرات منطقة المطرية, شرقي القاهرة، بعد أن تعرض المتظاهرون في وقت سابق لهجوم من قوات الشرطة لفض تظاهرتهم في الذكرى الرابعة لثورة 25 يناير.

    26 يناير 2015 01:00:00

    هل أصبح الشرق الأوسط فارسيًّا؟!

    اليوم، ثمة مؤشرات متزايدة على أن النظام المشرقي الإقليمي، الذي ولد كأحد استحقاقات هزيمة الدولة العثمانية في الحرب الأولى وسيطرة الإمبرياليتين البريطانية والفرنسية، ما عاد قابلًا للاستمرار.

    24 يناير 2015 03:55:00

    الحوثيون ينقضون على دار الرئاسة في صنعاء: تصبحون على وطن

    اقتضت طبيعة هذه الفترة من تاريخ العرب المعاصر، أن تُشحن بالانتكاسات والهزائم التي تجد من يخفف وقعها الإعلامي والنفسي على الناس.

    22 يناير 2015 11:23:00

    هل خرجت تركيا من جلباب أمريكا ؟

    السياسة التركية بقيادة " أردوجان " شهدت في الأشهر الأخيرة تراجعاً واضحاً في المنطقة، في ظل انحصار نفوذ قوى الثورات العربية التي دعمتها تركيا في العالم العربي،واتخذت من دعمها هدفا إستراتيجيا

    19 يناير 2015 09:50:00

    الوباء الذي يهدد السعوديين..الأسباب وطرق الوقاية

    يعصف داء السكري الذي له مضاعفات خطيرة على الصحة العامة للإنسان بالمجتمع السعودي في الآونة الأخيرة بشكل غير مسبوق .

    18 يناير 2015 05:50:00

    مؤمن كويفاتيه يكشف في حوار حصري مستقبل الأسد ودور داعش في سوريا

    ـ قوي في المعارضة السورية تؤيد الحل السياسي الذي يضمن حرية وكرامة الشعب السوري، وتؤيد الحوار مع مؤسسات الدولة وليس مع بشار القاتل ونظامه.

    14 يناير 2015 08:48:00

    ما بعد شارلي إيبيدو.. الاستراتجيات الأوروبية المتوقعة تجاه العالم الإسلامي

    السؤال الذي يطرح نفسه ما الذي ستقدم عليه فرنسا وأوروبا بشكل عام من سياسات أو استراتيجيات بعد ان تهدأ العاصفة الإعلامية؟

    13 يناير 2015 08:06:00

    إغلاق