موقع يديعوت أحرنوت على الإنترنت و مثال حي للتضليل

نشرت: عدد القراء :13775

media/newsimages/zawawy/Israel/arabynet.jpg

منذ شهور دشنت صحيفة يديعوت احرونوت الإسرائيلية موقعاً الكترونياً لطبعتها العربية على الانترنت لتصبح أول جريدة اسرائيلية كبرى تخطو هذه الخطوة.
هذه الصحيفة التي تعني بالعربية آخر خبر تعد واحدة من أهم الصحف الاسرائيلية إن لم تكن أهمها على الاطلاق وبعدها تأتي معاريف وهآرتس ثم «جيروزاليم بوست» وتأثيرها في صناعة القرار الصهيوني وتشكيل الرأي العام لا يخطئه متابع.
و يقول عماد الدين حسين في صحيفة البيان الإمارتية هذه الطبعة العربية الالكترونية من يديعوت أحرونوت ليست صماء أي انها لا تكتفي بوضع مواد الجريدة المختلفة على الموقع لكنها مواد دائمة التحديث بما يجعلها أقرب الى الموقع الاخباري الذي يتابع اخر المستجدات خاصة على صعيد الانتفاضة خصوصا والصراع العربي الاسرائيلي عموماً.
ومنذ تدشين هذه الطبعة الالكترونية وغالبية صحفنا ووسائل الاعلام العربية دائمة النقل عن يديعوت احرونوت كمصدر اخباري مثل وكالات الانباء الكبرى مثل رويترز والفرنسية والاسوشيتدبرس.
وقد يقول البعض ان ذلك مقبول من الناحية المهنية طالما ان وسائل اعلامنا تدقق في المعلومات المنقولة وهو محق في ذلك كما يقول البعض الآخر ان التعرف على العدو وصورته وكيف يفكر أمر مهم واعتقد ان ذلك صحيح تماما فمعرفة العدو تدخل في نطاق الأمن القومي العربي طالما أردنا مواجهته بصورة جادة. لكن وآه من لكن فالقضية التي يثيرها موقع يديعوت احرونوت وامثاله من المواقع الناطقة بالعربية اكبر بكثير من مجرد نقل معلومة أو خبر او معرفة كيف يفكر العدو..
نعلم جميعا خاصة المشتغلين في الحقل الاعلامي مدى خطورة الرسالة الاعلامية ومدى ما تتضمنه من اراء وأخبار وأفكار ورؤى. ونعلم ايضا ان هذه الرسالة ـ اي رسالة اعلامية ـ ينبغي لها ان يتم تصميمها بحيث تؤدي هدفاً بعيد المدى سواء كان زرع فكرة معينة أو محو اخرى. المهم في الأمر ـ ومن خلال متابعةٍ أزعم انها دائمة وشبه دقيقة لـ يديعوت احرونوت العبرية ـ ان الاهداف التي تحققها هذه الطبعة لترويج الفكر الصهيوني لا تقدر بثمن ويكفي انها التفت بمهارة فائقة على كل حواجز مقاومة التطبيع العربي.
قد يسأل البعض كيف؟ والاجابة ببساطة ان الصحيفة بأفكارها الاسرائيلية يقرأها كل المترددين العرب على موقعها الالكتروني.. أي ان الرسالة الاعلامية التي تبثها تصل من شخص واحد هو الصحيفة الى كل القراء العرب في حين اننا كعرب لا نملك صحيفة الكترونية مماثلة تخاطب الاسرائيليين بلغتهم. ثانيا وذلك هو الاخطر ان الصحيفة ومنذ فترة ابتدعت فكرة فتح المجال امام كل قارئ للرد والتعقيب الالكتروني على أي خبر او مقال أو تحقيق..
صحيح ان غالبية الردود العربية تهاجم المواقف والأفكار الاسرائيلية خاصة العدوان الراهن ضد الفلسطينيين لكن الاصح اننا جميعا حينما نرد على هذه المقالات والافكار فاننا ننجرف دون ان ندري في مستنقع التطبيع القذر.. في البداية يكون صاحب الرد متحمساً لصب جام غضبه على شارون وسياسات عصابته وفي الرد الثاني تهدأ الاعصاب قليلاً وفي المرة الثالثة يصبح مجرد رد على خبر وفي المرة الرابعة قد يجد القارئ العربي نفسه أسيراً لهذه الافكار خاصة ان بضعة كتاب في الجريدة وفي الصحف الاسرائيلية عموماً يعارضون شارون بضراوة لكن غالبيتهم مع الفكرة الصهيونية نفسها.
وفي اطار اللعبة الاعلامية ايضا فالمعروف ان القارئ يميل بعد فترة الى تذكر معلومة ما لكنه ينسى مصدرها وهكذا قد يجد الكثيرون انفسهم يتعاملون مع الافكار والمصطلحات الاسرائيلية باعتبارها حقائق بعد فترة من الزمن وذلك بالضبط ما تريده آلة الاعلام الصهيونية..
واذا اضفنا الى ذلك ان يديعوت احرونوت ووسائل الاعلام الصهيونية تتمتع بهامش حرية واسع النطاق لكنه مصمم بطريقة جهنمية بحيث يخدم في النهاية وجهة النظر الاسرائيلية لعرفنا مدى الخطر على عقول القراء العرب الذين قد لا يدرك بعضهم خطورة الرسالة الاعلامية. هل يفهم احد من كلامي السابق انني ادعو لهجر موقع يديعوت احرونوت وامثاله ومقاطعته؟ بالطبع لا لان فهم الاخر هو الطريق لمواجهته جيدا لكن على ان يكون لدينا مواقعنا العربية التي تقدم البديل ليرد على سيل الغزو الصهيوني لعقولنا وحتى لا نفاجأ بأن وسائل اعلامنا العربية قد تحولت الى «نشرات» تنقل فقط ما تبثه يديعوت احرونوت واخواتها!!

التعليقات

0 تعليق commemnt

أضف تعليق


    إذا وجدت إعلانا مخالفا اضغط هنا
    facebook twitter rss

    د. ناصر العمر يحذر: ضعف أمتنا بوابة عبور اليهود لهدم الأقصى

    ذكر الداعية السعودي الشيخ ناصر العمر أن ظروف إغلاق المسجد الأقصى حاليا تتشابه من نفس الظروف التي تم فيها حرق المسجد المبارك منذ عقود.

    31 أكتوبر 2014 10:00:00

    الصين تحظر على أطفال المسلمين الصلاة في تركستان الشرقية

    فرضت السلطات الصينية على مدارس تركستان الشرقية المحتلة ذات الأغلبية المسلمة، قيودا بموجبها يتم منع ممارسة الشعائر الدينية في المنازل.

    31 أكتوبر 2014 09:55:00

    "إسرائيل" تمنع 180 قياديا بحماس من استلام رواتب المنحة القطرية

    لم يشمل المبلغ المالي الذي تسلمه قبل يومين موظفو غزة، 180 موظفا من قيادات بارزين في حماس، من ضمنهم النواب في المجلس التشريعي وآخرون من قيادات الصف الأول والثاني.

    31 أكتوبر 2014 09:45:00

    هولندا تصادر جوازات 7 مواطنين للاشتباه برغبتهم في القتال بسوريا

    السلطات الهولندية جوازات سفر ثمانية أشخاص، للاشتباه برغبتهم الانضمام إلى الجماعات المقاتلة في سوريا.وأعلنت النيابة العامة، في بيان لها، توقيف امرأتين، تبلغان 19 عاماً، الاثنين الفائت في مطا

    31 أكتوبر 2014 09:35:00

    فرنسا تدعم شروط تركيا للانضمام للتحالف ضد "داعش"

    أعلن الرئيس الفرنسي، فرانسوا أولاند، دعم بلاده للشروط التي اقترحتها تركيا من أجل انضمامها لجهود مكافحة تنظيم "داعش".

    31 أكتوبر 2014 09:25:00

    حريق هائل بمبنى الإذاعة الفرنسية وسط باريس ولا أنباء عن ضحايا

    اندلع حريق هائل في مبنى الإذاعة الفرنسية بوسط العاصمة باريس الجمعة، ولم تتوافر أنباء فورية عن سقوط ضحايا نتيجة الحريق، الذي أدى إلى تصاعد سحابة كثيفة من الدخانوقالت المتحدثة باسم "راديو فر

    31 أكتوبر 2014 09:15:00

    هل تتحول ليبيا إلى فيتنام العرب ؟

    قرار التدخل العسكري الجزائري والمصري المشترك ضد ليبيا لن يُتخذ إلا من تشاك هيجل وزير الدفاع الأمريكي والذي وضع بنفسه الإستراتيجية الأمريكية نحو تقويض ثورات الربيع العربي

    04 أغسطس 2014 08:46:00

    الشعب المصري أسقط السيسي ومشروعه

    نعم انهارت خارطة السيسي، وما يحدث من محاولات للاستمرار مجرد حلاوة روح، وهم شعروا بالزلزال أكثر من الكثير منا، ففقدوا صوابهم وتخبطوا وسنرى ما يسر الشعب الصابر بإذن الله.

    30 مايو 2014 08:13:00

    رمال الخليج المتحركة

    قبل حوالي 3 عقود، وتحديدًا عام 1981، تأسس «مجلس التعاون الخليجي» لمواجهة الخطر الإيراني المتنامي بعد قيام الثورة الإسلامية عام 1979 .

    10 مارس 2014 09:41:00

    مفارقات بين تركيا أتاتورك وأردوغان

    وفي الأخير، أقول: إن الصخرة التي تعتري طريقنا لا تعيقنا، بل نصعد عليها إلى الأرقى بإذن الله تعالى.

    06 يونيو 2013 02:42:00

    عن الموقف الطائفي والموقف المبدئي

    هذا هو الفرق بين الموقف الحر، وبين الموقف المذهبي أو الطائفي أو الحزبي الذي يتدثر بالمقاومة والممانعة ليخفي سوأته، فيما الأولى أن ينحاز أولا وقبل كل شيء لحرية الشعوب.

    05 يونيو 2013 01:49:00

    الشركات الأمريكية والأوروبية وخطة السطو على النيل

    علينا أن نستعيد قوة الدولة المصرية وأن نوقف عمليات الاستنزاف الحادثة الآن، وعلينا أن نسعى لجمع عمقنا الاستراتيجي الشعبي والعربي والإسلامي لقطع الطريق على من يريدون ذبحنا بكل ما يملكون،

    04 يونيو 2013 09:25:00

    إغلاق