ثورة زيد بن زين العابدين ـ الشيعة الزيدية

نشرت: الثلاثاء 23 مارس 2004   عدد القراء : 10302

media/newsimages/history/zide.jpg

الزمان/ الخميس 2 صفر ـ 122هـ

المكان/ الكوفة ـ العراق

الموضوع/ القضاء على ثورة زيد بن علي بن الحسين ومقتله.

الأحداث/ مقدمة:

من هم الشيعة الزيدية؟

مفكرة الإسلام : الزيدية هم أقرب فرق الشيعة من أهل السنة والجماعة, حيث تتصف بالاعتدال والقصد والابتعاد عن التطرف والغلو، وترجع نسبة هذه الفرقة إلى زيد بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب, والذي صاغ نظرية شيعية متميزة في السياسة والحكم جاهد من أجلها وقتل في سبيلها، ولهذه الفرقة معتقدات خاصة تتميز عن باقي فرق الشيعية منها:

1ـ الإمامة ليست عندهم بالنص فهي ليست وراثية إنما بالبيعة.

2ـ يفضلون عليًا وأولاده عن باقي الصحابة, ولا يكفرون ولا يلعنون ولا يفسقون أحدًا من الصحابة, ويترحمون على أبي بكر وعمر.

3ـ لا يجوز عندهم أن يكون الإمام مستورًا؛ إذ لا بد من اختياره من قبل أهل الحل والعقد.

4ـ يجيزون إمامة المفضول مع وجود الأفضل, وأيضًا يجوزون تعدد الأئمة في أقطار مختلفة.

5ـ عقيدتهم بها كثير من الاعتزال والجبر والاختيار على طريقة الاعتزال مع تأويل الصفات.

6ـ يرفضون التصوف رفضًا قاطعًا ويخالفون الشيعة في زواج المتعة ويحرمونه.

7ـ يتفقون مع الشيعة في الأذان بـ'حي على خير العمل', والتقية وزكاة الخمس وصلاة الجنازة واعتبار صلاة التراويح جماعة بدعة.

8ـ لا يوجد عندهم مهدي منتظر ولا يعصمون أئمتهم من الخطأ ويستنكرون نظرية البداء ويكفرون من يقول بها.

والجدير بالذكر أن الزيدية قامت لهم عدة دول قديمًا مثل دولة الحسن بن زيد سنة 250هـ في أرض الديلم وطبرستان ودولة الهادي إلى الحق سنة 245هـ باليمن وانتشر المذهب الزيدي في سواحل بحر قزوين وطبرستان والديلم والحجاز ومصر, والآن معظم سكان اليمن على المذهب الزيدي.

واشتهر منهم العديد من العلماء والوزراء والأمراء, منهم مقاتل بن سليمان وأبو خالد عمرو بن خالد الواسطي والوزير الكبير الصاحب بن عباد وأبو الفضل بن العميد وبعض أمراء بني بويه، كما تأثر الإمام أبو حنيفة كثيرًا بزيد بن علي زين العابدين ودروس علمه الفقه والحديث.

ـ حلم آل البيت:

منذ أن خرج الحسين رضي الله عنه سنة 61هـ على حكم يزيد بن معاوية واستدعاه أهل الكوفة الغادرون الناكثون للعهود والوعود, وانتهى هذا الخروج نهاية مأساوية بقتل الحسين ومعظم أهل بيته بكربلاء, من يومها وما زال الطالبيون تراودهم فكرة الخروج مرة بعد مرة, ولكن المصاب الأليم يوم كربلاء كان يمنعهم حتى جاء زيد بن علي زين العابدين بن الحسين رضي الله عنهم وكان هو وأخوه محمد الملقب بالباقر من أعلم وأفضل أهل البيت وآثرهم فضلاً وزهدًا وأمرًا بالمعروف ونهيًا عن المنكر.

ـ ولد زيد بن على بالمدينة سنة 80هـ, فنشأ في بيت العلم والدين والنبوة وكان ذا طبيعة ثورية نشيطة, تنقل بين البلاد الشامية والعراقية باحثًا عن العلم ورواية الحديث وعن الدعوة لآل البيت مرة أخرى, وكان تقيًا ورعًا فاضلاً وتلقى العلم أولاً على يد أخيه الأكبر محمد الباقر, وبعد الباقر أحد الأئمة الاثني عشر عند الشيعة الإمامية, ثم اتصل بواصل بن عطاء رأس الاعتزال وتدارس معه العلوم فتأثر به وبأفكاره التي انعكست على فكر الشيعة الزيدية في العقائد.

وقد ألف زيد بن علي كتابًا في الفقه والحديث اسمه المجموع الكبير، وقد كرس واصل بن عطاء عند زيد بن علي فكرة الخروج على الحاكم الظالم ووجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من منظور المعتزلة، ولكن زيد بن علي لم يحاول ذلك وقتها لضعف الناصر وقلة الأتباع وقوة الدولة الأموية.

ـ الفرصة السانحة:

ـ بدأت فكرة التحرك تلوح في الأفق عندما جاءت الفرصة السانحة التي تبرز لزيد بن علي التواجد والإقامة بأرض العراق حيث العدد الأكبر من شيعة آل البيت خاصة بالكوفة, وتمثلت هذه الفرصة عندما غضب الخليفة الأموي هشام بن عبد الملك على والي العراق خالد بن عبد الله القسري بسبب وشايات وسعايات ظالمة في حق خالد, فقام بعزله وكلف مكانه رجلاً من ألد أعداء خالد القسري وهو يوسف بن عمر الثقفي وكان واليًا على اليمن, وكان يحب أن يتشبه بالحجاج وكان من قرابته، فكان أول ما فعله يوسف عندما دخل العراق القبض على خالد القسري والتحفظ على كل أمواله ومحاسبته عليها.

ـ أثناء المحاسبة ادعى البعض على خالد أنه قد أودع جزءًا من ماله وديعة عند زين بن علي, فأرسل للخليفة هشام بذلك فألح على زيد بن علي بالتوجه إلى الكوفة ليتحقق من هذه التهمة, وبالفعل يذهب زيد بن علي للكوفة واستبانت براءته من تلك التهمة, ولكن زيد بن علي ظل مقيمًا بالكوفة لبعض الوقت ولم يعد فور الانتهاء من القضية.

ـ الرافضة:

عندما عرف الشيعة بالكوفة والعراق عمومًا أن زيد بن علي بن الحسين مقيم بالكوفة انهالوا عليه من كل حدب وصوب بالألوف يبايعوه ويقسمون بين يديه بالقتال حتى الموت وزينوا له الخروج حتى اجتمع عنده ديوان به أسماء أربعين ألف مقاتل.

ـ وهكذا يخدع مرة أخرى رجل من الطالبين بأهل الكوفة ولم يعتبر بما حدث بعده وظل زيد مقيمًا بالكوفة يتنقل بين دورها, ووصل الأمر أنه قد صاهر منهم وتزوج وحاول بعض أصحابه أمثال محمد بن عمر أن يثنيه عن ذلك ويذكره بما جرى لأجداده من قبل وخذلان أهل الكوفة لهما, ولكن حب المرء للشيء يعمي ويصم.

 

ـ في هذه الفترة كان يوسف بن عمر مشغولاً بمحاسبة خالد وعماله السابقين, فلم تصل له أخبار مبايعة أهل الكوفة لزيد بن علي حتى طارت الأخبار ووصلت للخليفة هشام بن عبد الملك, فأرسل ليوسف بن عمر يوبخه ويعلمه بحركة زيد بن علي, فأخذ يوسف في البحث عن زيد والتضييف عليه بشتى الوسائل, وعندها يقرر زيد بن علي أن يقدم موعد قيام الثورة فيجتمع مع قادة الشيعة ويطلعهم على خطته للحركة وتسريع ميعاد الخروج, وعندها فوجئ زيد بن علي بسؤال غريب جاءه من قادة الشيعة حيث قالوا له: 'ما تقول في أبي بكر وعمر' فدعا لهما وترحم عليهما وقال: 'ما أدركت أحدًا من أهلي إلا يترحم عليهما ويستغفر لهما, وإن كنا نحن أحق بالأمر منهما إلا أنهما حكما بالكتاب والسنة وعدلا فيما حكما', فقال عندها قادة الشيعة: فلِمَ تقاتل هؤلاء إذًا؟ فقال زيد: 'هؤلاء ليسوا كهؤلاء, إنما تقاتل الذين ظلموا الناس وظلموا أنفسهم, فإن تسمعوا يكن خيرًا لي ولكم, وإن تأبوا فلست عليكم بوكيل'. فعندها قام قادة الشيعة من عنده وقالوا له: 'إن إمامنا هو جعفر الصادق بن محمد الباقر' ـ وكان الباقر قد مات سنة 115هـ ـ فقال له زيد بن علي: رفضتموني، رفضتموني، ومن يومها تسمى شيعة الكوفة بالاثني عشرية والرافضة، أما باقي الشيعة الذين ظلموا مع زيد فتسموا بالزيدية.

ـ الثورة المستعجلة:

ـ أصبح زيد بن علي واقعًا بين شقي الرحى بين مطاردة والي العراق له وبين رفض قادة الشيعة بالكوفة رأيه في الشيخين ورفضوهم لحركته, وهذا الضغط أدى بزيد لأن يستعجل بالخروج, وحدد موعدًا للخروج يوم الأربعاء 1صفر 122هـ, ولكن هذه العجلة أدت لسهولة كشفها حيث وصلت الأخبار ليوسف بن عمر, فيأمر بجمع أهل الكوفة جميعًا يوم الثلاثاء آخر محرم أي قبلها بيوم في الجامع الكبير, ويتوعد من يتخلف بالقتل وأرسل الشرطة لجمع الناس بالجامع.

ـ يخرج زيد ومن وافقه على مذهبه يوم الأربعاء 1 صفر 122هـ, ويرسل بعض فرسانه ينادون في نواحي الكوفة بشعار الثورة: 'يا منصور يا منصور', ومع ذلك لم يجتمع عنده إلا ثلاثمائة وثمانية عشر رجلاً فقط لا غير من أصل أربعين ألفًا, ومع ذلك يصر زيد بن علي على مواصلة الثورة والخروج.

ـ يقبل يوسف بن عمر بجيشه, وتدور رحى حرب غير متكافئة, ومع ذلك يثبت زيد ومن معه في القتال, ويصمدون أمام الآلاف في طوال اليوم بشجاعة وبطولة نادرة, فلما كان يوم الخميس 2 صفر واصل زيد القتال بضراوة شديدة وانكشف بصب وابل من السهام على زيد ومن معه, فأصابه سهم في جانب دماغه الأيسر, فحمله أصحابه تحت جنح الظلام وطلبوا له الطبيب, ولكنه ما إن نزع السهم من دماغه حتى مات رحمه الله ودفنه أصحابه في حفرة من الطين ثم أجروا عليها الماء حتى لا يعثر عليه أحد، وهكذا انتهت حركة زيد بن علي الطالبي سريعًا كما بدأت سريعًا بلا إعداد ولا تخطيط ولا تقدير, وصدق الإمام الزهري رحمه الله عندما قال: 'أهلك أهل هذا البيت العجلة'.

 وأضيفت مأساة جديدة لآل البيت وفجيعة جديدة للمسلمين.

التعليقات

1 تعليق commemnt

أضف تعليق


    إذا وجدت إعلانا مخالفا اضغط هنا
    facebook twitter rss

    فيديو..مصري يسجد أمام عقيد شرطة: أنا عبد البيادة أنا خدام البيادة

    تداول نشطاء سياسيون مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي لأحد مؤيدي عبد الفتاح السيسي وهو يقوم بالسجود أمام ضابط شرطة مقبلًا حذاءه وهو يقول: "حذاء الشرطة والجيش فوق رأسي".

    26 يناير 2015 05:15:00

    حماس ترحب بقرار محكمة مصرية رفض اعتبارها منظمة إرهابية

    قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس": إنها تنظر بإيجابية لقرار محكمة مصرية، بعدم الاختصاص في نظر دعوى تطالب باعتبارها "منظمة إرهابية".

    26 يناير 2015 05:06:00

    "تحالف الشرعية": الموجة الثورية لن تتراجع عن إزاحة العسكر

    أكد التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، أن الموجة الثورية الحالية لن تتراجع "قيد أنملة"، حتى إزاحة "العسكر والفقر والظلم من دولة كل المصريين".

    26 يناير 2015 04:55:00

    ليبرمان يقتني جميع أعداد "تشارلي إيبدو" لتوزيعها مجانًا بـ"إسرائيل"

    أوعز وزير الخارجيّة "الإسرائيليّ" وزعيم حزب (يسرائيل بيتينو) لمؤيّديه بشراء جميع الأعداد وتوزيعها مجانًا في خطوة عنصريّة استفزازية أخرى من قبل هذا المُستجلب إلى فلسطين.

    26 يناير 2015 04:45:00

    الثورة في مصر خرجت من الفخ.. وتشهد كيمياء 25 يناير

    قال محمد محسوب عميد كلية الحقوق السابق ووزير الشؤون القانونية السابق: إن الثورة في مصر ثورة شعبية وطنية خرجت من الفخ الذي نصب لها، موضحًا أن الثورة الآن تتمتع بحاضنة مجتمعية.

    26 يناير 2015 04:35:00

    بالفيديو.. مفتي النظام السوري: "إسرائيل" جزء من بلاد الشام

    فضيحة من العيار الثقيل فجرها مفتي النظام السوري بدر الدين حسون قبل أيام في مؤتمر حوار الحضارات في مقر البرلمان الأوروبي في لوكمسمبورغ، وتتلخص الفضيحة باعتراف واضح ومباشر وصريح بـ"إسرائيل".

    26 يناير 2015 04:25:00

    هل أصبح الشرق الأوسط فارسيًّا؟!

    اليوم، ثمة مؤشرات متزايدة على أن النظام المشرقي الإقليمي، الذي ولد كأحد استحقاقات هزيمة الدولة العثمانية في الحرب الأولى وسيطرة الإمبرياليتين البريطانية والفرنسية، ما عاد قابلًا للاستمرار.

    24 يناير 2015 03:55:00

    الحوثيون ينقضون على دار الرئاسة في صنعاء: تصبحون على وطن

    اقتضت طبيعة هذه الفترة من تاريخ العرب المعاصر، أن تُشحن بالانتكاسات والهزائم التي تجد من يخفف وقعها الإعلامي والنفسي على الناس.

    22 يناير 2015 11:23:00

    هل خرجت تركيا من جلباب أمريكا ؟

    السياسة التركية بقيادة " أردوجان " شهدت في الأشهر الأخيرة تراجعاً واضحاً في المنطقة، في ظل انحصار نفوذ قوى الثورات العربية التي دعمتها تركيا في العالم العربي،واتخذت من دعمها هدفا إستراتيجيا

    19 يناير 2015 09:50:00

    الوباء الذي يهدد السعوديين..الأسباب وطرق الوقاية

    يعصف داء السكري الذي له مضاعفات خطيرة على الصحة العامة للإنسان بالمجتمع السعودي في الآونة الأخيرة بشكل غير مسبوق .

    18 يناير 2015 05:50:00

    مؤمن كويفاتيه يكشف في حوار حصري مستقبل الأسد ودور داعش في سوريا

    ـ قوي في المعارضة السورية تؤيد الحل السياسي الذي يضمن حرية وكرامة الشعب السوري، وتؤيد الحوار مع مؤسسات الدولة وليس مع بشار القاتل ونظامه.

    14 يناير 2015 08:48:00

    ما بعد شارلي إيبيدو.. الاستراتجيات الأوروبية المتوقعة تجاه العالم الإسلامي

    السؤال الذي يطرح نفسه ما الذي ستقدم عليه فرنسا وأوروبا بشكل عام من سياسات أو استراتيجيات بعد ان تهدأ العاصفة الإعلامية؟

    13 يناير 2015 08:06:00

    إغلاق