مكونات الثقافة التنظيمية

نشرت: الخميس 21 مايو 2009   عدد القراء : 18832

media//successkey[1].jpg

أ/ محمد أحمد العطار

يقول أحمد مصطفي النعمي: (تمثل القيم الركيزة الرئيسية في أية ثقافة تنظيمية، وأنها جوهر فلسفة أية منظمة تسعى إلى تحقيق أهدافها بكفاءة وفاعلية، وأنها تعكس شعور العاملين واتجاهاتهم العامة نحو المنظمة، كما تحدد الخطوط العريضة لأنشطتهم اليومية، لذا يعتقد ان نجاح المنظمات يتوقف على كيفية إدراك منسوبيها لتلك القيم التنظيمية والعمل بموجبها).

لذالك ـ عزيزي القارئ ـ سوف نتعرف سويًّا على:

1- كيف تتكون الثقافة التنظيمية؟

2- مكونات الثقافة التننظيمية.

3- نظرة الغرب لمكونات الثقافة التنظيمية.

أولًا ـ كيف تتكون الثقافة التنظيمية:

تقوم ثقافة المنظمة وتستمد من أفكار وفلسلفة منشئيها وهذا هو الأساس، فهم يختارون الأفراد الذين يتصفون بالقيم والمواقف التي تتفق معهم وهؤلاء من جانبهم يفضلون العمل بالمنظمة لإتقان القيم والمواقف والعادات بينهم وبين مرؤوسيهم.

مثال على ذلك: بيل جيتس مؤسس شركة مايكروسفت قد التزم بتوفير ثقافة مبادرة وتطوير في الشركة تقوم أساسًا على توافر قيم الريادة والابتكار والعمل الجاد والالتزام؛ بذلك فأصبحت الثقافة السائدة تشمل دائمًا الريادة والتطور والابتكار.

ثانيًا ـ مكونات الثقافة اتنظيمية:

نشأت ثقافة المنظمة بفعل الممارسات والتفاعلات والخبرات التي يمر بها العاملون، والتي يرون أنها سلوكيات يتم تقدير من يتمثلها في سلوكه الوظيفي، فتتعزز باعتبارها طريقًا لاكتساب المزيد من المنافع والمزايا، ومن ثم فإن الثقافة التنظيمية تتكون من عدة عناصر يُجمع عليها عدد من الباحثين، وهي على النحو التالي:

1- القيم التنظيمية:

القيم عبارة عن اتفاقات مشتركة بين أعضاء المنظمة الاجتماعية الواحدة حول ما هو مرغوب وما هو غير مرغوب، أو غير جيد، أو غير مهم.

أما القيم التنظيمية فهي تمثل القيم في مكان أو بيئة العمل، بحيث تعمل هذه القيم على توجيه سلوك العاملين ضمن الظروف التنظيمية المختلفة، ومن هذه القيم توجيه جهود المنظمة نحو المستفيد، الاهتمام بالأداء والاحترام للآخرين، الالتزام بالقوانين وهكذا.

2- المعتقدات التنظيمية:

هي عبارة عن تصورات مشتركة راسخة في أذهان العاملين في المنظمة، وتدور حول طبيعة العمل والحياة الاجتماعية في بيئة العمل، وكيفية إنجاز الأعمال والمهام الوظيفية، ومن هذه المعتقدات أهمية مشاركة العاملين في عملية صنع القرارات، كيفية إدارة العمل المتخصصة لذاتها، وأثر ذلك في تحقيق الأهداف التنظيمية.

3- الأعراف التنظيمية:

هي عبارة عن معايير يلتزم بها العاملون في المنظمة على اعتبار أنها مفيدة للمنظمة، وغالبًا ما تكون هذه الأعراف غير مكتوبة وواجبة الاتباع.

مثال ذلك: عدم تعيين الأب والابن في نفس المنظمة، وخاصة المنظمات التجارية كالبنوك.

4- التوقعات التنظيمية:

وهي عبارة عن مجموعة من الأشياء المتوقعة التي يحددها أو يتوقعها الفرد من المنظمة وكذلك تتوقعها المنظمة من الفرد، خلال فترة عمل الفرد في المنظمة.

مثال ذلك: التوقعات المتبادلة بين الرئيس والمرؤوس، ومن الزملاء فيما بينهم، والمتمثلة بالتقدير والاحترام، وتوفير بيئة تنظيمية تساعد وتدعم احتياجات الفرد الاقتصادية والنفسية والاجتماعية.

والآن هيا بنا لنرى بعض الأقوال المختلفة ووجهات النظر في مكونات الثقافة التنظيمة للمنظمة بالإضافة إلى ما اتفق عليه عدد من الباحثين.

يقول "المرسي" وآخرون أن ثقافة المنظمة تتكون وتتشكل من العناصر السابقة، إلا أنهما يضيفان بعض الاعتبارات، والتي من أهمها:

1-  الصفات الشخصية للأفراد العاملين، وما لديهم من اهتمامات وقيم ودوافع.

2-  الخصائص الوظيفية، ومدى ملائمتها وتوافقها مع الصفات الشخصية للأفراد، حيث يتجه الأفراد إلى المنظمات التي تتفق ثقافتها مع اهتماماتهم وقيمهم ودوافعهم.

3-  البناء التنظيمي أو التنظيم الإداري للمنظمة، حيث يعكس خصائص التنظيم الإداري على خطوط السلطة، وأساليب الاتصالات، ونمط اتخاذ القرارات.

4-  المنافع التي يحصل عليها عضو المنظمة في صورة حقوق مادية ومالية تكون ذات دلالات على مكانته الوظيفية وتنعكس على سلوكاته.

بينما يضيف "أبو بكر وطه" مكونًا رئيسيًّا لمكونات الثقافة التنظيمية وهو مكون الأخلاقيات، وما تشتمل عليه من قيم وطرق للتفكير، وأساليب التعامل بين أفراد المنظمة ومع الأطراف الخارجية، وعادة تتكون أخلاقيات المنظمة مما يلي:

-         أخلاقيات الأفراد التي يستمدونها من العائلة والدين والأصدقاء والمدرسة ثم المجتمع.

-         أخلاقيات المهنة التي ترشد سلوكيات الأفراد في الوظيفة.

-         أخلاقيات المجتمع الناتجة من النظام الرسمي القانوني، أو ما ينتج عنه من عادات وممارسات في المجتمع.

ويشير "جاد الرب" إلى أن هذه المكونات من حيث عددها وقوة تأثيرها تتوقف على عدة اعبارات، يذكر منها:

-         عمر المنظمة: أي الفترة الزمنية منذ إنشاء المنظمة.

-   ثقافة المجتمع: هناك علاقة طردية ين ثقافة المنظمة وثقافة البيئة التي تعمل فيها، باعتبار أن المنظمة جزء أساسي من النظام البيئي الذي تعمل فيه.

-         ثقافة الأفراد: يظهر هذا جليًّا في المنظمات العملاقة متعددة الجنسيات.

-         التميز والتفوق: سواءً في الإنتاجية أو الجودة أو الربحية.

-         التطور التاريخي: أي رأس المال، والمساهمين الأصليين، أو بعض المديرين القادة.

-   التوسع والانتشار: كلما كانت المنظمة منتشرة جغرافيًّا أو دوليًّا، كلما دل ذلك على قوة ثقافتها وعراقة تاريخها.

ثالثًا ـ نظرة الغرب لمكونات الثقافة التنظيمية:

قد حدد "شاين" ثلاث مكونات لثقافة المنظمة، وهي:

1-  المكتسبات:

تعد المكتسبات أوضح مستويات الثقافة في المنظمة، وفي البيئة الاجتماعية للمنظمة، والابتكار، واللغة التي تستخدمها المنظمة في كتاباتها، وانتماء الأفراد، وسلوكهم.

2-  الافتراضات:

وهي النظريات التي تستخدمها المنظمة، والتي تعمل على توجيه سلوك الأعضاء، وتقودهم للنظر، والتفكير بدقة في الأمور، والأشياء المحيطة، وتعد الافتراضات الأساسية غير قابلة للنقاش، أو المجابهة، أما الافتراضات غير الواقعية فإنها تؤدي إلى مواقف، ونتائج سلبية تعوق تحقيق أهداف المنظمة.

3-  القيم:

يرى "شاين" أن المتعلم يعكس قيم الفرد، والجماعة العاملة في المنظمة، وأن هذه القيم تساعد على حل المشكلات التي تواجه المنظمة.

وقد حدد كل من "تيرانس وكنيدي" خمس مكونات للثقافة التنظيمية على النحو التالي: بيئة العمل، القيم، رموز المنظمة، الأعمال اليومية للمنظمة، عمل الثقافة.

أما "ستيفن أوت" فقد قدم نموذجًا لعناصر "مكونات" الثقافة التنظيمية، وحدد هذه العناصر فيما يلي: اللغة المستخدمة في المنظمة، أنماط السلوك، المعتقدات، والقيم، الافتراضات، الثقافة الفرعية، والمناخ التنظيمي.

وختامًا:

ولذا يقول حمد بن فرحان الشلوي: (يتضح لنا أن الكتَّاب يشتركون في إيراد قيم المنظمة باعتبارها أهم عنصر من عناصر الثقافة التنظيمية؛ مما يجعله حجر الأساس لأي ثقافة تنظيمية، وهي جوهر فلسلفة أي منظمة تسعى إلى النجاح وتحقيق الأهداف، وتقدم القيم شعورًا بالاتجاه العام للمنظمة لدى منسوبيها، وكذلك تحدد الخطوط العريضة لأنشطتهم اليومية، وفي الحقيقة يتوقف نجاح المنظمات على كيفية إدراك منسوبيها لتلك القيم، والعمل بموجبها).

 

أهم المراجع:

1-  الثقافة التنظيمية وعلاقتها بالالتزام التنظيمي، إعداد محمد بن غالب العوفي، إشراف أ.د.مازن فارس رشيد.

2-  الثقافة التنظيمية في المنظمات الأمنية ودورها في تطبيق الجودة الشاملة، إعداد جاسم بن فيحان الدوسري، إشراف أ.د.سالم بن سعيد القحطاني.

3-  الثقافة التنظيمية ودورها في رفع مستوى الأداء، إعداد زياد سعيد الخليفة، إشراف أ.د.عبد الحفيظ مقدم.

4-  الثقافة التنظيمية وعلاقتها بالانتماء التنظيمي، إعداد حمد بن فرحان الشاوي، إشراف أ.د.محمد فتحي محمود.

5-  الثقافة التنظيمية وصراع الحضارات، الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة بجمهورية مصر العربية.

التعليقات

3 تعليق commemnt

أضف تعليق


    إذا وجدت إعلانا مخالفا اضغط هنا
    facebook twitter rss

    السودان.. تحالف المعارضة يجمِّد عضوية حزب "الترابي" لقبوله الحوار مع البشير

    قرر تحالف أحزاب المعارضة السودانية، اليوم الخميس، تجميد عضوية حزب "المؤتمر الشعبي" الذي يتزعمه حسن الترابي بسبب قبوله دعوة الرئيس عمر البشير للحوار.

    17 أبريل 2014 05:30:00

    الأمن الجزائري يعتقل "علي بن حاج" خلال جولة له في مراكز التصويت

    اعتقلت السلطات الجزائرية، اليوم الخميس، القيادي الإسلامي علي بن حاج، خلال قيامه بجولة ملاحظة في عدد من مراكز التصويت في انتخابات الرئاسة بالعاصمة.

    17 أبريل 2014 05:22:00

    وسط ضحك المحامين.. القاضي يعرض دواءً للبرد كدليل ضد مرسي بقضية التخابر (فيديو)

    وسط ضحك المحامين.. القاضي يعرض دواءً للبرد كدليل ضد مرسي بقضية التخابر (فيديو)

    17 أبريل 2014 03:48:00

    حرستا وكفر زيتا تتعرضان لقصف بالكلور السام

    قصفت قوات نظام الأسد مجددًا مدينة حرستا بريف دمشق بالغازات السامة للمرة الثالثة في أقل من 20 يومًا.

    17 أبريل 2014 03:47:00

    في حضور عميد شرطة.. تاجر مخدرات: الداخلية هي اللي بتبيع لنا "الحشيش والسلاح"

    في حضور عميد شرطة.. تاجر مخدرات: الداخلية هي اللي بتبيع لنا "الحشيش والسلاح"

    17 أبريل 2014 03:20:00

    قبول الطعن في الإفراج عن ماضي.. واستمرار حبسه 45 يومًا

    قبلت محكمة جنايات الجيزة المنعقدة اليوم بمعهد أمناء الشرطة؛ استئناف النيابة على حكم صدر بإخلاء سبيل أبو العلا ماضي رئيس حزب الوسط بكفالة مالية، وأمرت باستمرار حبسه 45 يومًا.

    17 أبريل 2014 03:14:00

    رمال الخليج المتحركة

    قبل حوالي 3 عقود، وتحديدًا عام 1981، تأسس «مجلس التعاون الخليجي» لمواجهة الخطر الإيراني المتنامي بعد قيام الثورة الإسلامية عام 1979 .

    10 مارس 2014 09:41:00

    مفارقات بين تركيا أتاتورك وأردوغان

    وفي الأخير، أقول: إن الصخرة التي تعتري طريقنا لا تعيقنا، بل نصعد عليها إلى الأرقى بإذن الله تعالى.

    06 يونيو 2013 02:42:00

    عن الموقف الطائفي والموقف المبدئي

    هذا هو الفرق بين الموقف الحر، وبين الموقف المذهبي أو الطائفي أو الحزبي الذي يتدثر بالمقاومة والممانعة ليخفي سوأته، فيما الأولى أن ينحاز أولا وقبل كل شيء لحرية الشعوب.

    05 يونيو 2013 01:49:00

    الشركات الأمريكية والأوروبية وخطة السطو على النيل

    علينا أن نستعيد قوة الدولة المصرية وأن نوقف عمليات الاستنزاف الحادثة الآن، وعلينا أن نسعى لجمع عمقنا الاستراتيجي الشعبي والعربي والإسلامي لقطع الطريق على من يريدون ذبحنا بكل ما يملكون،

    04 يونيو 2013 09:25:00

    كلمة السر " ترعة السلام "

    مصر أمام واحدة من أعقد وأخطر قضاياها للأمن القومي، قضية المياه هي قضية مصيرية، حياة أو موت، وفي نفس الوقت خياراتها الإستراتيجية ضئيلة ومحدودة، والنظام الجديد مطالب بالتعامل مع وضع مأزوم

    30 مايو 2013 07:21:00

    ماذا يفعل ماكين في سوريا؟

    كانت زيارة ماكين الأخيرة ووعود التسليح الكبير والثقيل للجيش الحر لضرب عصفورين بحجر واحد التخلص من الضغوط الإيرانية ومنع اندلاع حرب طائفية ثم استخدام نفس التسليح في مواجهة جبهة النصرة.

    28 مايو 2013 02:09:00

    إغلاق