أين أنت الآن: الرئيسية

>>

حدث وتعليق

هل يفعلها المجلس العسكري المصري؟

نشرت: الخميس 14 يوليو 2011   عدد القراء : 9532

media//version4_untitled-984.jpg


الخبر:
مفكرة الإسلام : أدانت الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح الأنباء الواردة بشأن اختيار الدكتور أسامة الغزالى حرب رئيس حزب الجبهة الديمقراطى ليقوم بمهمة جمع الوثائق المعلنة من القوى السياسية والتي طرحت في الفترة الأخيرة حول المبادىء الدستورية، وذلك حسبما أفادت جريدة اليوم السابع، في حين أنه لم يتم التأكد رسميًا من تلك الأنباء بعد.
وكان اختيار الغزالي حرب قد جاء بعد فترة قصيرة من بيان المجلس العسكرى الذى ألقاه اللواء محسن الفنجرى مساعد رئيس المجلس العسكرى، وإعلانه إعداد وثيقة مبادئ حاكمة لاختيار الجمعية التأسيسية لإعداد دستور جديد للبلاد، في حين أكدت مصادر الجريدة المذكورة أنباء اختيار حرب باتصال هاتفي معه، قال فيه أنه بالفعل تلقى إخطارًا من اللواء شاهين بهذا التكليف، بالرغم من أن اللواء شاهين اعتذر عن عقد لقاء كان مقررًا معه بالأمس، لظروف قالت الجريدة أنها خاصة باللواء شاهين.
التعليق:
بعد ممارسة عمليات ابتزاز وضغط من قبل القوى الليبرالية في الفترة الأخيرة على المجلس الأعلى للقوات المسلحة فيما يتعلق بموضوع إعداد الدستور الجديد للبلاد قرر المجلس تشكيل لجنة تضع وثيقة "مباديء فوق الدستورية"يرئسها اللواء "ممدوح شاهين" والدكتور "أسامة الغزالي حرب" كشرط للانتخابات اولاً.

وقد أثار هذا التوجه الجديد للمجلس العسكري حالة من الجدل الكبير بين السياسيين وفقهاء الدستور
لاسيما وأن هذا التوجه يوحي بأن مبدأ أن يكون الشعب المصري هو صاحب الكلمة الأولى والخيرة في وضع الدستور الجديد عقب انتخابات مجلس الشعب أصبح معرضًا للخطر، رغم كون هذا المبدأ من اخص خصائص المسار الديمقراطي في أية عملية سياسية حقيقية.

وأبدى دكتور "إبراهيم درويش" الفقيه الدستوري اعتراضه الكبير على فكرة الوثيقة، وكشف أنه لا يوجد مايسمي بالمباديء فوق الدستورية، وشدد على أن مثل هذا التحرك يعتبر نوعًا من التلاعب بإرادة الشعب شاركت فيها أحزاب وقوى من أجل الالتفات على مشروع الدستور المرتقب.

وقال الدكتور درويش إن الحالة الوحيدة التي طبقت فيها هذه الفكرة كانت في تركيا عام 1982 عندما وضع العسكر هذه الوثيقة لضمان تدخلهم في السياسية وحماية النظام، مشيرًا إلى أنه لا بديل عن وضع الدستور قبل إجراء الانتخابات.

من ناحيته قال دكتور "جابر جاد نصار" أستاذ القانون الدستوري بجامعة القاهرة إنه منزعج بشدة من تصريحات الفريق "سامي عنان" عن أنه الضامن لعدم انفراد فئة بوضع الدستور.
وحذر الدكتور نصار من أنه لا يمكن قبول ضمانات شخصية يرهن عليها مستقبل البلد بعد ثورة 25 يناير التي قامت لتغيير السياسات الفردية.

وقال الدكتور جاد نصار: "الضامن الوحيد هو مؤسسات دستورية تضمن صدق اتجاه الدولة ونظامها نحو الديمقراطية".

وسجّل دكتور "نصار" إدانته لتشكيل الجنة التي ستضع وثيقة المباديء فوق الدستورية برئاسة دكتور "أسامة الغزالي حرب" واللواء" ممدوح شاهين"، قائلاً: "هما غير متخصصين في العلوم الدستورية وكان علي المجلس العسكري أن يشكل اللجنة من هيئات قضائية وأستاذة قانون دستوري ومثقفين وممثلين للمجتمع المدني والنقابات".

وأضاف: "إذا ارتضينا بهذا الحل فيجب أن توجد آلية لإلزام لجنة وضع الدستور بالمباديء الفوق دستورية التي سيطرحها المجلس المشكل وهو الحل الذي يعتبر التفافًا واتجاه للتوفيق بين فريقي الدستورأولاً والانتخابات أولاً يسهل للأحزاب التزاو ج بالسلطة من غير عقد شرعي".

هذا وقد أعلن حزب النهضة المصرى "تحت التأسيس" ـ ذو المرجعية الإسلامية ـ عن رفضه لاختيار المجلس العسكرى للدكتور أسامة الغزالى حرب رئيس حزب الجبهة الديمقراطى، لجمع الوثائق المعلنة من القوى السياسية حول المبادئ الدستورية حتى يشرف على وثيقة المبادئ الحاكمة لإعداد الدستور الجديد.

وقال ممدوح إسماعيل محامى الجماعات الإسلامية ووكيل مؤسسى حزب النهضة المصرى: "من الواضح أن الاختيار يهدف إلى إرضاء قوى لا تمثل جموع الشعب بقدر ما تمثل قوى سياسية صوتها عال ولديها قبول فكرى غربى، مؤكدا على ضرورة أن يتم اختيار شخصية يرضى عنها الجميع".

وأضاف: "لا نريد شخصية ولا قواعد دستورية تمثل ثورة مضادة لحقوق وهوية الشعب المصرى، ونؤكد على رفضنا الخضوع لقلة صوتها عالى والشروع بوضع مبادىء فوق الدستور مما يعد تحايلاً على إرادة الشعب وتمثيلية مرفوضة لفرض مبدأ الدستور أولاً بصورة أخرى".

وأشار الحزب فى بيان أصدره أن الدكتور يحيى الجمل الذى تمت إقالته بإجماع شعبى كان من المؤسسين لحزب الجبهة بقيادة الغزالى حرب المعروف بتوجهه الليبرالى الأمريكى.

وأكد البيان أنه يوجد من فى المجلس الأعلى للقوات المسلحة من يصر على وجود توجه معين فى قيادة العملية الدستورية فى مصر، مشيرًا إلى أنه كان من الممكن قبول هذا التوجه إذا كان من يختارهم لهم قبول وتواجد شعبى.

ومما يثير قلق المراقبين في اختيار الغزالي حرب لهذه الخطوة الحساسة أن هذا السياسي على وجه الخصوص كان قد رضخ للقوى التي تعمل من داخل حزبه والتي أعلنت رفضها لفكرة أي تقارب مع التيار الإسلامي.
وشن عدد كبير من أعضاء وقيادات حزب الجبهة الديمقراطية هجوما شرسا على السياسات التى يتبعها الدكتور أسامة الغزالى حرب، رئيس الحزب، خلال الشهرين الماضيين والتى انتهت باتخاذ قرار مخالف لموقف الحزب بالموافقة على المشاركة فى التحالف مع جماعة الإخوان المسلمين.

وانتقدت قيادات الحزب وأعضاؤه موقف الغزالى من اتباع سياسات الانفراد باتخاذ قرارات الحزب دون الرجوع إلى مؤسساته التنظيمية.

وكشفت سكينة فؤاد، نائب رئيس الحزب، تجاهل الغزالى لقرار المكتب التنفيذى بعد المشاركة فى أى تحالف يتجاهل مطلب الحزب الأول وهو المطالبة بوضع الدستور أولا، فيما أكد المشاركون فى الاجتماع على الانسحاب من التحالف مع جماعة الإخوان المسلمين للحفاظ على ليبرالية الحزب.
ورضخ الدكتور أسامة الغزالى حرب لهذه الأصوات وبادر إلى تقديم اعتذار واتخاذ قرار بالانسحاب من التحالف والعودة للمطلب الأول للحزب وهو وضع الدستور أولاً.
ورأت "الدعوة السلفية" من جانبها أن "الوثيقة الحاكمة لقواعد اختيار الهيئة التأسيسية لكتابة الدستور"، لابد أن تحظى بموافقة القوى السياسية كلها، ثم موافقة الأمة قبل إعلانها كإعلان دستوري".

ورفض سلفيو الإسكندرية رفضًا قاطعًا جميع الدعوات التي ينادي بها البعض بوضع دستور مؤقت قبل الانتخابات؛ استغلالاً لما جاء في بيان "المجلس العسكري" حول إعلان دستوري لوثيقة القواعد الحاكمة لتشكيل الهيئة التأسيسية لكتابة الدستور".
وقال السلفيون إن ذلك يعود إلى أن الشعب وافق في الاستفتاء على ما تضمنه الإعلان الدستوري، ولم يوافق على وضع دستور مؤقت جديد.


وشدد "الدعوة السلفية" على ضرورة احترام إرادة الأمة من خلال كتابة الدستور مِن هيئة منتخبَة مِن أعضاء مجلسي الشعب والشورى المنتخبين، ثم انتخابات الرئاسة؛ باعتبار أن هذا هو الطريق الصحيح نحو الأمن والاستقرار، ومنع الفوضى والتدهور الاقتصادي في سائر مرافق الدولة.

التعليقات

5 تعليق commemnt

أضف تعليق


    إذا وجدت إعلانا مخالفا اضغط هنا
    facebook twitter rss

    واشنطن تصف تصريحات للأسد لـ“فورين أفيرز″ الأمريكية بالأوهام

    انتقدت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جنيفر ساكي تصريحات لرئيس النظام السوري بشار الأسد أدلى بها لمجلة “فورين أفيرز″ الأمريكية، واصفة إياها بـ “الأوهام”.

    27 يناير 2015 11:05:00

    عطل مفاجئ في "الفيس بوك" و"إنستغرام" في عدة دول

    تعرض موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، إلى عطل تقني مفاجئ، دون الإعلان عن أسبابه

    27 يناير 2015 10:55:00

    شاهد .. نمر يتسلى بتشكيل كرات من الثلج في حديقة الحيوان

    استغرب عاملون في حديقة الحيوان في كالينينغراد الروسية، التي تحد بولندا ولتوانيا، عندما رأوا كرات كبيرة من الثلج في حظيرة النمرة ( أنثى النمر) التي تلقب "تانيا".

    27 يناير 2015 10:45:00

    السودان يقر عقوبات تصل للإعدام لمن يسب أصحاب النبي وزوجاته

    أشاد رجال دين، وخاصة في السعودية، بالقانون الذي أقره المجلس الوطني السوداني بتجريم سب أصحاب النبي محمد وزوجاته أو "يطعن" في القرآن.

    27 يناير 2015 10:35:00

    الأجيال الإسرائيلية والهواجس السياسية

    طالب الكاتب الإسرائيلي "سيفر بلوتسكر" بإنهاء الاحتلال الصهيوني للأراضي الفلسطينية

    27 يناير 2015 10:34:00

    مجهولون يحرقون نقطة شرطة الهانوفيل بالإسكندرية

    اشعل مجهولون منذ قليل، النيران بنقطة شرطة الهانوفيل غرب الإسكندرية، حيث ألقوا زجاجات مولوتوف على نقطة الشرطة أثناء مرورهم من أمامها مستقلين دراجة بخارية، وفروا هاربين.

    27 يناير 2015 10:25:00

    هل أصبح الشرق الأوسط فارسيًّا؟!

    اليوم، ثمة مؤشرات متزايدة على أن النظام المشرقي الإقليمي، الذي ولد كأحد استحقاقات هزيمة الدولة العثمانية في الحرب الأولى وسيطرة الإمبرياليتين البريطانية والفرنسية، ما عاد قابلًا للاستمرار.

    24 يناير 2015 03:55:00

    الحوثيون ينقضون على دار الرئاسة في صنعاء: تصبحون على وطن

    اقتضت طبيعة هذه الفترة من تاريخ العرب المعاصر، أن تُشحن بالانتكاسات والهزائم التي تجد من يخفف وقعها الإعلامي والنفسي على الناس.

    22 يناير 2015 11:23:00

    هل خرجت تركيا من جلباب أمريكا ؟

    السياسة التركية بقيادة " أردوجان " شهدت في الأشهر الأخيرة تراجعاً واضحاً في المنطقة، في ظل انحصار نفوذ قوى الثورات العربية التي دعمتها تركيا في العالم العربي،واتخذت من دعمها هدفا إستراتيجيا

    19 يناير 2015 09:50:00

    الوباء الذي يهدد السعوديين..الأسباب وطرق الوقاية

    يعصف داء السكري الذي له مضاعفات خطيرة على الصحة العامة للإنسان بالمجتمع السعودي في الآونة الأخيرة بشكل غير مسبوق .

    18 يناير 2015 05:50:00

    مؤمن كويفاتيه يكشف في حوار حصري مستقبل الأسد ودور داعش في سوريا

    ـ قوي في المعارضة السورية تؤيد الحل السياسي الذي يضمن حرية وكرامة الشعب السوري، وتؤيد الحوار مع مؤسسات الدولة وليس مع بشار القاتل ونظامه.

    14 يناير 2015 08:48:00

    ما بعد شارلي إيبيدو.. الاستراتجيات الأوروبية المتوقعة تجاه العالم الإسلامي

    السؤال الذي يطرح نفسه ما الذي ستقدم عليه فرنسا وأوروبا بشكل عام من سياسات أو استراتيجيات بعد ان تهدأ العاصفة الإعلامية؟

    13 يناير 2015 08:06:00

    إغلاق