فيلم عبري: نهاية "إسرائيل" 2048

نشرت: عدد القراء :11218

media//_new_علمووو.jpg

مفكرة الإسلام : توقع فيلم سينمائي "إسرائيلي" جديد زوال إسرائيل بذكرى مئويتها عام 2048, لا نتيجة لتهديدات خارجية بل بالأساس جراء تحلل وفساد مواطنيها اليهود الذين سيصبحون "لاجئين".

الفيلم "2048" يمتد على مدار خمسين دقيقة يستعرض الكارثة "الإسرائيلية"، أسبابها ونتائجها من خلال صورة خيالية قاتمة للمستقبل الذي ينبئ بزوال دولة اليهود بعد 38 عامًا, وسيعرض في دور السينما مطلع سبتمبر.

وينقسم الفيلم لجزأين أولهما ذو مبنى درامي وثائقي بطله شاب يهودي-يوجو نيتسر- تبدأ أحداثه بعثوره على مقاطع تلفزيونية وثائقية صورها جده في 2008، السنة الستين لتأسيس إسرائيل تتجلى فيها أزمتها الداخلية. أما الجزء الثاني في الفيلم فهو ذو مبنى وثائقي خيالي يخرج فيه يوجه لمحاورة أبطاله ممن خبروا بأنفسهم انهيار إسرائيل ويروون له عنها وعن جده.

وفي العام 2048 بحسب الفيلم يطرد العرب الإسرائيليين من فلسطين, بعدما كان قسم قليل منهم قد تنبه مسبقًا لما سيأتي فهرب قبيل الانهيار, وفيما يبحث بعضهم عن أفق جديد وراء البحر يقيم آخرون كلاجئين في قبرص بانتظار العودة لـ"الديار الموعودة" مجددًا.

خطر داخلي:

وتدور وقائع الفيلم عام 2048 عقب نهاية إسرائيل ويظهر فلسطينيون في بلادهم يبيعون تذكاريات من زمن الحكم الإسرائيلي البائد, فيما تقام في برلين مكتبة لتوثيق "الثقافة الصهيونية", لكن أحدًا تقريبًا لا يزورها لأن إسرائيل لم تكن سوى محاولة أيديولوجية فاشلة.

ويستحضر الفيلم لاجئين إسرائيليين في العالم يتقمص شخصياتهم عدد من الممثلين البارزين أحدهم فلسطيني، لطف نويصر, ممن يقدمون صور كالحة لمستقبل ينبئ بنهاية الدولة اليهودية.

وقال أحد هؤلاء -وهو حاخام- إن مؤسس الصهيونية أنهى مهمة ربانية, فيما يرى لاجئ آخر أن فناء إسرائيل مرده لخلل في جهاز التعليم, وينبه ثالث للخلافات الداخلية والكراهية المجانية واقتتال الأخوة.

ويسلط كاتب نص الفيلم ومخرجه يارون كفتوري على أن الصهاينة لم يتعلموا شيئًا في إدارة دولة, وأنهم عالقون في تقاليد بالية منذ بداية الحركة الصهيونية. وأضاف كفتوري "لكثرة الأساطير والأساطير المضادة وكثرة الخلافات الداخلية فقدنا رشدنا".

وينبه أن العرض الأول جاء عشية ما يعرف بالتقاليد اليهودية ذكرى "خراب الهيكل", عمدًا في إشارة لخطورة بقاء الإسرائيليين عالقين بالماضي وبالتقاليد.

وقال كفتوري: إنه محب للتاريخ ولذا فهو لا يستطيع أن يتهرب من حقيقة أن الأيام دول, موضحًا أنه بعد نقاط الذروة والانتشاء تأتي سنوات من الضربات والطرد والجلاء, وكل ذلك في دائرية تعود على نفسها، والإسرائيليون ليسوا خارجها.

حضور مكثف:

وكشف كفتوري في تصريح للجزيرة نت أن القنوات الإسرائيلية رفضت بثه لكن حضورًا مكثفًا شارك بمشاهدة عرضه الأول في القدس الغربية وتل أبيب. وفسر ذلك بخوفهم منه كونه غير سهل للمشاهدة.

وقال كفتوري: إنه يبعث بالمقابل على التأمل والتفكير, وهو لا ينم عن تشاؤم بل عن واقعية بعدما اعترت المثل الصهيونية عيوب وشوائب كثيرة وأبرزها الانشغال المفرط بالذات. وشدد على أن الخطر الداخلي داهم وأشد من مخاطر إيران والعرب وغيرها من التهديدات الخارجية.

ويرى كفتوري أن الفيلم يعكس الخطر الداخلي من خلال شخصياته التي يروي كل منها قصته التاريخية من منظاره وتجمعها النتيجة الواحدة, بأن "إسرائيل" تفقد صوابها وتنهار نتيجة غياب التكافل وانهيار المنظومة القيمية, التي قامت عليها يوم كانت مجتمعًا طلائعيًا مثاليًا.

وأضاف "إسرائيل اليوم مختلفة تماما عن حالها قبل عدة عقود حينما أردناها دولة ديمقراطية وليبرالية فصارت شوفينية لا تؤمن إلا بالقوة".

تفكك المجتمع "الإسرائيلي":

ويوضح كفتوري أنه ورغم مناهضته لاحتلال عام 1967 فإن الفيلم لا ينشغل به وبخطاياه, كونه خطرًا خارجيًا يمكن الاتفاق والاختلاف حول طريقة مواجهته، وشدد على أنه يعالج ما هو أعمق وأخطر, موضحًا أن الإسرائيليين لا يعرفون ماذا يريدون من ذواتهم.

وردًا على سؤال عن رؤيته الشخصية لسبب تفكك المجتمع الإسرائيلي قال كفتوري: إنه يفضل عدم الخوض بهذه المسألة كي يمنح المشاهدين فرصة المشاهدة من زاوية نظره هو, ودون توجيه وبالتالي يحكم بنفسه على السيناريوهات والتحليلات الواردة فيه.

ولفت كفتوري أنه تلقى ردود فعل مؤيدة كثيرة للفيلم "المؤثر". "فقد رأوا في الفيلم إشارة تحذير حمراء لهم وللإسرائيليين جميعًا".

التعليقات

8 تعليق commemnt

أضف تعليق


    إذا وجدت إعلانا مخالفا اضغط هنا
    facebook twitter rss

    قطعان المستوطنين يحرقون 200 شجرة زيتون مثمرة في نابلس

    أقدم مستوطنون يهود صباح الأربعاء، على حرق وإتلاف العشرات من أشجار الزيتون المثمرة في أراضي جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

    23 أكتوبر 2014 08:00:00

    الحراك الطلابي..المعادلة الصعبة للتغيير

    شهدت مصر بعد أيام قليلة من بداية العام الدراسي الجديد للجامعات حراكا طلابيا واسعا سبب صدمة كبرى للقائمين على المنظومة السياسية والأمنية والإعلامية في البلاد.

    23 أكتوبر 2014 07:39:00

    روسي يتعرى تمامًا ويقطع أذنه باسم الفن والفلسفة!

    فوجئ المارة بأحد شوارع موسكو بشاب روسي يتجرد من ثيابه تمامًا، ويعتلي أحد الأسوار العالية حاملًا سكينًا، ثم يقطع بها أذنه أمام الجميع؛ بدعوى عدم المبالاة السياسية والقدرية.

    23 أكتوبر 2014 07:00:00

    الناشطة المصرية "أسماء محفوظ" تكشف تفاصيل منعها من السفر

    عبرت الناشطة السياسية المصرية، أسماء محفوظ، عن شعورها بالصدمة، بسبب قيام السلطات الأمنية بمطار القاهرة بمنعها من السفر إلى تايلاند، مؤكدة أنها "غير مطلوبة" على ذمة أي قضية.

    23 أكتوبر 2014 06:00:00

    استشهاد الشاب عبدالرحمن الشلودي منفذ عملية الدهس في القدس

    استُشهد الشاب المقدسي عبد الرحمن إدريس الشلودي (20 عاماً)، متأثراً بجراحه الخطيرة التي أصيب بها، عقب عملية الدهس التي نفذها يوم الأربعاء في مدينة القدس المحتلة.

    23 أكتوبر 2014 05:01:00

    بعد فتاوى بتحريمه.. إقبال محدود على اكتتاب البنك الأهلي السعودي

    أشار باحثون اقتصاديون إلى أن الأرقام المعلنة حتى الآن لعدد المكتتبين الأفراد في البنك الأهلي السعودية قد تكون متدنية نسبة لاكتتابات كبيرة أخرى جرت في السوق، إذ لم تتجاوز 266 ألف مكتتب، وذلك

    23 أكتوبر 2014 05:00:00

    هل تتحول ليبيا إلى فيتنام العرب ؟

    قرار التدخل العسكري الجزائري والمصري المشترك ضد ليبيا لن يُتخذ إلا من تشاك هيجل وزير الدفاع الأمريكي والذي وضع بنفسه الإستراتيجية الأمريكية نحو تقويض ثورات الربيع العربي

    04 أغسطس 2014 08:46:00

    الشعب المصري أسقط السيسي ومشروعه

    نعم انهارت خارطة السيسي، وما يحدث من محاولات للاستمرار مجرد حلاوة روح، وهم شعروا بالزلزال أكثر من الكثير منا، ففقدوا صوابهم وتخبطوا وسنرى ما يسر الشعب الصابر بإذن الله.

    30 مايو 2014 08:13:00

    رمال الخليج المتحركة

    قبل حوالي 3 عقود، وتحديدًا عام 1981، تأسس «مجلس التعاون الخليجي» لمواجهة الخطر الإيراني المتنامي بعد قيام الثورة الإسلامية عام 1979 .

    10 مارس 2014 09:41:00

    مفارقات بين تركيا أتاتورك وأردوغان

    وفي الأخير، أقول: إن الصخرة التي تعتري طريقنا لا تعيقنا، بل نصعد عليها إلى الأرقى بإذن الله تعالى.

    06 يونيو 2013 02:42:00

    عن الموقف الطائفي والموقف المبدئي

    هذا هو الفرق بين الموقف الحر، وبين الموقف المذهبي أو الطائفي أو الحزبي الذي يتدثر بالمقاومة والممانعة ليخفي سوأته، فيما الأولى أن ينحاز أولا وقبل كل شيء لحرية الشعوب.

    05 يونيو 2013 01:49:00

    الشركات الأمريكية والأوروبية وخطة السطو على النيل

    علينا أن نستعيد قوة الدولة المصرية وأن نوقف عمليات الاستنزاف الحادثة الآن، وعلينا أن نسعى لجمع عمقنا الاستراتيجي الشعبي والعربي والإسلامي لقطع الطريق على من يريدون ذبحنا بكل ما يملكون،

    04 يونيو 2013 09:25:00

    إغلاق