التكنولوجيا ... لماذا؟

نشرت: الثلاثاء 08 أغسطس 2006   عدد القراء : 27737

media/newsimages/technology/labtop-0.jpg

لعل من أبرز الفروق الجوهرية بين الغرب والشرق أو بما يسمى بالدول المتقدمة والدول النامية 'المتخلفة' هي قضية البحث العلمي والتطوير، وكذلك مدى الاستخدام الجيد والفعال للتكنولوجيا المتقدمة.




ولك أن تتخيل أن شركة Richo قامت بصناعة ماكينة لتصوير المستندات وكانت تكلفتها 500 دولار ثم بيعت بـ 5000 دولار.




 




وهنا تبرز قضية التكنولوجيا كوسيلة لاستنزاف الدول الغير منتجة لها، وهي محصلة وانعكاس الواقع العلمي والبحثي في البلاد المنتجة والمصدرة للتكنولوجيا وكذلك المستوردة.




والأمة الإسلامية لكي تنهض لابد من أخذ زمام المبادرة في قضية التعليم الفعال وكذلك البحث العلمي المتطور وتحويل ذلك إلى تكنولوجيا صناعية يمكن الاستفادة منها.




 




ماهية التكنولوجيا:




هي حق المعرفة لكل ما هو محل بيع وشراء من عناصر مثل:




براءات الاختراع، العلامات التجارية، النماذج الصناعية، الآلات، الدراية العلمية والمعلومات الفنية والتي تهدف إلى:




1ـ خفض نفقة إنتاج سلعة موجودة باستخدام وحدات عمل ورأس مال أقل.




2ـ إنتاج سلعة أو خدمة جديدة.




3ـ تحسين طريقة العمل باستخدام وسائل أسرع أو أساليب أحسن.




4ـ رفع جودة الإنتاج.




 




العلم والتكنولوجيا:




العلم هو معرفة الـ 'لماذا'، في حين أن التكنولوجيا هي معرفة الـ 'كيف'.




فالعلم يأتي بالنظريات والقوانين العامة، والتكنولوجيا تحولها إلى أساليب وتطبيقات خاصة في مختلف النشاطات الاقتصادية والاجتماعية.




فالعلم يقوم على 'البحوث المبتكرة'، أما التكنولوجيا فتحول خلاصاتها إلى ابتكارات عملية في ميادين الحياة المختلفة.




أنواع التكنولوجيا:




هناك نوعين من التكنولوجيا:




1ـ مجسدة 'خشنة'.




2ـ غير مجسدة 'ناعمة'.




والنوع الأول: من التكنولوجيا المجسدة تتجسد إما في العمالة، أو المعدات والآلات والتجهيزات الرأسمالية بل وفي السلع الاستهلاكية المعمرة 'السيارة ـ الراديو ـ التلفزيون ...إلخ'.




النوع الثاني: وهو التكنولوجيا غير المجسدة، وتتمثل في المعرفة وتحويل خلاصات البحوث العلمية المبتكرة إلى تطبيقات علمية وعملية مفيدة في النشاطات الاقتصادية والاجتماعية.




ويمكن تقسيم التكنولوجيا أيضًا إلى:




1ـ تكنولوجيا متقدمة كثيفة رأس المال: كالموجودة في البلدان المتقدمة.




2ـ تكنولوجيا تقليدية كثيفة العمالة: كالموجودة في الدول النامية.




3ـ تكنولوجيا متوسطة: وهي التي تحاول الدول النامية الوصول إليها.




 




ماهية نقل التكنولوجيا:




هناك عدة تعريفات لنقل التكنولوجيا ويمكن أن نستخلص منها أن نقل التكنولوجيا يعني:




أ ـ عملية أو عمليات نقل التكنولوجيا المتاحة من مكان إلى مكان آخر مع إجراء بعض التعديلات عليها أو نقلها لمقابلة احتياجات محددة.




ب ـ التطابق والنمو للعوامل التي تولد أو تنشئ تكنولوجيا مناسبة للبلد أو المكان الذي يتم نقلها إليه.




والحالة الأولى تتعلق باستيراد التكنولوجيا:




ـ في شكل مشروع.




ـ في شكل إنتاج مرخص به.




ـ أو في شكل اقتراض التكنيك مع استيراد محدود للآلات، الخبراء، المستشارين، المواد...إلخ، وتكييف ذلك مع الظروف المحلية.




والحالة الثانية:




فهي أشمل وتتعلق بالنواحي والعوامل التي تساعد الدول النامية على أن تصبح مستقلة تكنولوجيًا.




 




أنواع نقل التكنولوجيا:




1ـ نقل رأسي: وهو يعني تحويل خلاصات البحوث العلمية المبتكرة إلى منتجات وخدمات وطرق إنتاج، وخصائص تتجسد في السلع الرأسمالية والوسيطة والاستهلاكية المنتجة لهذه الطرق.




2ـ نقل أفقي: هو نقل الطرق والأساليب التكنولوجية من الدول المتقدمة إلى دول أقل تقدمًا دون إجراء أية تعديلات أو محاولات لتكييف هذه الطرق والأساليب مع الظروف الاجتماعية والاقتصادية والبيئة للدولة المنقول إليها.




ولا يمكن اعتبار نقل التكنولوجيا عملية ناجحة إلا بقدر ما يتحول النقل الأفقي إلى نقل رأسي يرتبط ارتباطًا عضويًا وديناميكيًا بهياكل المجتمع المحلي والبيئة التي تحيط بها.




وقد تستورد دولة متقدمة تكنولوجيا من دولة أخرى، ونفس التكنولوجيا تستوردها دولة نامية إلا أننا نلاحظ:




1ـ زيادة الاستهلاك بالنسبة للمصانع العاملة.




2ـ قلة العائد بالنسبة للمصانع المتماثلة.




 




أسباب نقل التكنولوجيا:




إن النقل العالمي للتكنولوجيا يتم في ثلاث حالات:




1ـ إذا أراد صانعوا القرارات في دولة ما استخدام تكنولوجيا معينة.




2ـ إذا ما كانت التكنولوجيا غير متوفرة محليًا.




3ـ إذا توفر الاقتناع أن نقل التكنولوجيا أوفر من إنتاجها.




ويمكن حصر أهم الطرق الرئيسية لنقل التكنولوجيا على النحو التالي:




1ـ الاستثمار الأجنبي الخاص:




يمكن لهذا الاستثمار أن يكون على درجة عالية من الفائدة عندما تكون الدولة المضيفة قادرة على استيعاب وإدارة التدفق الاستثماري من هذا النوع، وكذا التكنولوجيا الحديثة بما يتلاءم وأهداف التنمية القومية.




2ـ تسليم المفتاح:




وفي هذا النوع تقوم الشركة المنفذة من المهندسين والعلماء والمديرين العاملين في هذه الشركة التابعة للدولة المتقدمة بتقديم المعلومة الفنية الكاملة والرسوم الهندسية والخطط التفصيلية.




ـ المساعدة على توفير المعدات في بداية تشغيل المصنع وتدريب العاملين المحليين على تشغيل المصنع.




ـ وتقوم الشركة في بعض الأحيان بإعارة عدد من العاملين بها لفترات طويلة وحتى يصبح المحليون في مركز يسمح لهم بتحمل مسئولية إدارة المصنع.




3ـ المشاركة:




تتم عادة بين شركة عالمية معروفة وطرف محلي في دولة نامية، وتبدأ المشاركة أولاً في اقتسام رأس المال بين الطرفين، وتقوم الدولة النامية بتوفير المرافق الأساسية والأيدي العاملة وحماية الاستثمار، وبينما تساهم الدولة المتقدمة في إدارة هذا المشروع المشترك.




4ـ الخدمات:




قد تكون الدولة النامية طورّت التكنولوجيا الأساسية ولكنها قد تكون في نفس الوقت غير قادرة على عمل التصميمات الهندسية التفصيلية أو على إنتاج المعدات اللازمة لإنشاء وحدة لتصنيع السلع على أساس هذه التكنولوجيا.




وفي هذه الحالة يمكن للدولة أن تتفاوض مع شركة هندسية في إحدى الدول المتقدمة للحصول على خدماتها اللازمة.




5ـ الاتفاقيات:




وهي العقود والاتفاقيات الخاصة بالمنح والقروض التي تمنحها الدول المتقدمة للدول النامية لتمويل مشروع صناعي أو خدمي معين، وتحدد الدول المقرضة الأجل الطويل لسداد القرض وسعر الفائدة عليه.




أما عن أشكال نقل التكنولوجيا في الصناعة فهي تتمثل في الأشكال التالية:




1ـ الترخيص.




2ـ براءة الاختراع.




3ـ المعرفة الفنية.




4ـ العلامة التجارية.




5ـ توفير المعدات والمعرفة والخبراء.




 




 

التعليقات

1 تعليق commemnt

أضف تعليق


    إذا وجدت إعلانا مخالفا اضغط هنا
    facebook twitter rss

    ليبيا: مجلس النواب بطبرق يدرس عزل المفتي الصادق الغرياني

    أقال مجلس النواب الليبي الذي يعقد جلساته في "طبرق" الخاضعة لسيطرة الانقلابيين، محافظ مصرف ليبيا المركزي، فيما يدرس المجلس عزل المفتي الشيخ صادق الغرياني.

    15 سبتمبر 2014 11:49:00

    الشورى: لا علاقة لرسوم الأراضي بـ"جباية الزكاة" على الأنشطة التجارية

    أكدت مصادر بلجنة الشؤون المالية بمجلس الشورى، أن رسوم الأراضي، التي تناقشها هيئة كبار العلماء، ليس لها علاقة بمشروع نظام جباية الزكاة على الأنشطة التجارية والمهنية.

    15 سبتمبر 2014 11:15:00

    محلل سياسي: داعش عدو لدود لأمريكا ولكن لديه نقطة ضعف

    قال المحلل السياسي "فريد زكريا" : إن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش" يعتبر بالنسبة لأمريكا عدوًّا لدودًا وبمقارنتها مع تنظيم القاعدة نرى أنها أكثر تعقيدًا وشراسة

    15 سبتمبر 2014 11:09:00

    مقتل 3 أشخاص في هجومين منفصلين ضد الشرطة الباكستانية

    أعلن مسؤولون باكستانيون أن هجمات شنها مقاتلون ضد الشرطة في شمال غرب البلاد، أدت إلى مقتل 3 أشخاص.

    15 سبتمبر 2014 11:06:00

    "السديس" ينفي تعيين "الدغريري" إمامًا احتياطيًّا في الحرم

    نفى الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور "عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس" صدور قرار بتعيين الشيخ حمد الدغريري إمامًا احتياطيًّا في المسجد الحرام، إضافة للأذان.

    15 سبتمبر 2014 11:05:00

    تقرير: كوريا الشمالية تطور نظام إطلاق صواريخ باليستية من الغواصات

    قالت هيئة الأركان المشتركة الكورية الجنوبية في تقرير لها إن جارتها الشمالية توصلت إلى تحميل صواريخ باليستية على غواصاتها، رغم عدم وجود تقارير بشأن امتلاكها غواصات قادرة على إطلاق هذه الصواري

    15 سبتمبر 2014 10:57:00

    هجمات سبتمبر.. دروس ولا معتبر

    تحل هذه الأيام ذكرى هجمات 11 سبتمبر التي هزت العالم وقلبت الكثير من المفاهيم السياسية وغيرت العديد من التحالفات الإقليمية حتى أننا لا يمكن أن نستبعد تأثيرات هذه الهجمات وتداعياتها...

    10 سبتمبر 2014 10:30:00

    هل تتحول ليبيا إلى فيتنام العرب ؟

    قرار التدخل العسكري الجزائري والمصري المشترك ضد ليبيا لن يُتخذ إلا من تشاك هيجل وزير الدفاع الأمريكي والذي وضع بنفسه الإستراتيجية الأمريكية نحو تقويض ثورات الربيع العربي

    04 أغسطس 2014 08:46:00

    الشعب المصري أسقط السيسي ومشروعه

    نعم انهارت خارطة السيسي، وما يحدث من محاولات للاستمرار مجرد حلاوة روح، وهم شعروا بالزلزال أكثر من الكثير منا، ففقدوا صوابهم وتخبطوا وسنرى ما يسر الشعب الصابر بإذن الله.

    30 مايو 2014 08:13:00

    رمال الخليج المتحركة

    قبل حوالي 3 عقود، وتحديدًا عام 1981، تأسس «مجلس التعاون الخليجي» لمواجهة الخطر الإيراني المتنامي بعد قيام الثورة الإسلامية عام 1979 .

    10 مارس 2014 09:41:00

    مفارقات بين تركيا أتاتورك وأردوغان

    وفي الأخير، أقول: إن الصخرة التي تعتري طريقنا لا تعيقنا، بل نصعد عليها إلى الأرقى بإذن الله تعالى.

    06 يونيو 2013 02:42:00

    عن الموقف الطائفي والموقف المبدئي

    هذا هو الفرق بين الموقف الحر، وبين الموقف المذهبي أو الطائفي أو الحزبي الذي يتدثر بالمقاومة والممانعة ليخفي سوأته، فيما الأولى أن ينحاز أولا وقبل كل شيء لحرية الشعوب.

    05 يونيو 2013 01:49:00

    إغلاق