المرحلة الثانية... أولًا: السوفسطائيون [4]

نشرت: عدد القراء :19456

وفي هذه المرحلة نجد أن موضوع الفلسفة قد تغير؛ إذ أصبح موضوع يدور حول الإنسان بدلًا من الكون الطبيعي المحسوس، وذلك أن السفسطائيين قد حوَّلوا البحث الفلسفي من الطبيعة إلى الإنسان بعد، أن رأوا عدم جدوى البحث في العالم الطبيعي.

أولًا ـ السوفسطائيون[1]:

عوامل النشأة

       بعد فلاسفة المدرسة الطبيعية الثانية، طرأت على المجتمع اليوناني أحداث سياسية أدت إلى تطورات هامة تركت آثارًا سيئة في الحياة الدينية والأخلاقية والسياسية في بلاد اليونان، كان أهم تلك التطورات هو ظهور موجة من الإلحاد تجلَّت في إنكار الآلهة، وأنها لا تستحق التقديس أو العبادة، كما تجلت في الثـورة على الموروثات القديمة المتعارف عليها، والإقبال على كل جديد مستحدث.

ونتيجة اختلاف الفلاسفة في بيان أصل العالم، وتناقض أقوالهم في ذلـك حـدث ارتياب لدى الناس، وظهر جماعة من الفلاسفة يوجهون النقد والتشكيك لآراء الفلاسـفة السابقين، ثم اتسعت دائرة النقد والتشكيك لتشمل أمورًا أخرى بجانب النظريات الفلسفية؛ مثل العقائد الدينية وسلوك الإنسان في حياته، وحقائق الأشياء.

كذلك لما ظهرت في عصر السوفسطائيين أسباب النزاع والخلافات أمام المحاكم في الجانب السياسي نشأ الجدل والخطابة وفنون الحوار والمحاورة، وأصبح التزود بمثل هذه الأمور ضرورة للتغلب على الخصوم في المناقشات والمحـاورات، ووسـيلة للظهـور والترقي في الحياة السياسية، بغض النظر عن تحري الحق في ذاته أو الوصـول إلـى الصواب.

في هذا الجو المشحون بـالتمرد والإلحـاد واتساع دائرة النقد والتشكيك، ظهرت جماعة السوفسطائيين الذين كـانوا مـرآة صـافية انعكست فيها صورة هذا العصر.

مذهب السوفسطائي:

ذهب السوفسطائيون إلى أنه ليست هناك قضايا عامة تتساوى العقول في إدراكها فالإنسان وحده هو مقياس كل شيء، فما يراه حقًا فهو حق بالنسبة إليه، وما يراه بـاطلًا فهو باطل بالنسبة إليه، بمعنى كان شعار السوفسطائيين: "الإنسان مقياس كل شيء" أو "الحقائق نسبية".

ولما كانت الخطابـة من أهم العلوم التي تهيئ الإنسان للنجاح السياسي؛ فقد اختص السوفسـطائيون بتعليمهـا للشباب الأثيني الراغب في الوصول إلى السلطة والمشاركة في السياسة، وكان السوفسطائيون يعلمون الناس بالأجر، وكان كل سوفسطائي قد اختص بعمل معين اشـتهر بـه، وكرَّس حياته ونفسه له.

وهكذا هدم السوفسطائيون قواعد الأخلاق، وأنكروا الآلهة بالإضافة إلى إنكارهم حقائق الأشياء، وقالوا لا وجود لها إلا في الخيال، وهكذا صار الأمر فوضـى وأصـبح الناس أحزابًا متفرقة في آرائها.

أشهر فلاسفة السوفسطائيين:

1 ـ  بروتاجوراس (484 ـ 410 ق.م)[2]:

يعد بروتاجوراس من أشهر الفلاسفة السوفسطائيين، وتعد آراؤه مصدرًا لمذهب هـؤلاء الفلاسفة، وقد ألف بروتاجوراس كتابًا بعنوان "الحقيقة"، شكك فيه في وجود الآلهة، واعتبر الإنسان مقياس الأشياء جميعًا، ولكون الناس كثيرين فإن إحساسـات النـاس متعددة ومتناقضة أحيانًا، والحواس هي وسيلة الإدراك الوحيدة ومالا يدرك بهـا فلـيس موجودًا.

ومما جاء في كتابه قوله: ( لا أستطيع أن أعلم إن كانـت الآلهـة موجـودة أم غيـر موجودة، فإن أمورًا كثيرة تحول بيني وبين هذا العلم، أخصَّها غموض المسألة وقصـر الحياة ).

ومن أقواله أيضًا: ( المعرفة نسبية وليست مطلقة، وان لكل قضية جانبين يناقض أحدُهما الآخر، ولا شي‏ء أصدق من شي‏ء، لكنه قد يكون أفضل منه بالقياس إلى منظور الفرد ).

أراؤه الفلسفية:

1.    إن الحقيقة المطلقة غير موجودة، لأن الحقائق تتعدد بتعـدد الأشـخاص واخـتلاف أحوالهم.

2.    يمتنع وقوع الخطأ، لأنه يمكن أن نتصور في شيء ما خلاف ما نتصوره عليه فـي وقت ما، فالحق يتعدد.

3.    إن الفرد مقياس الخير والشر والعدل والظلم.

 2 ـ جورجياس (375 -480 ق .م):

ألف جورجياس كتابًا باسم "اللاوجود" أثار فيه جملة مزاعم، ومن أقواله أنه: ( لايوجد شي‏ء، وإذا كان هناك شي‏ء، فإن الانسان قاصر عن إدراكه، وإذا افترضنا أن الانسان أدرك ذلك الشي‏ء؛ فإنه لا يستطيع إبلاغه إلى الآخرين ).

فرق السفسطائية:

والسفسطائيون يمكن القول بأنهم يندرجون جميعًا تحت ثلاث فرق:

1-      اللاأدرية ( Agnosticism ): وهم يؤمنون باستحالة التعرف على وجود الله، والتوصل لهذا الإيمان ضمن شروط الحياة الإنسانية، ومن أقوالهم: ( نحن شاكون وشاكون، فيَّ أنا شاكون )، وهؤلاء هم الشكَّاك في الحقائق.

2-      العنادية: وهم الذين يقولون ما من قضية بديهية أو نظريـة إلا ولهـا معارضـة أو مقاومة لمثلها في القوة والقبول عند الأذهان.

3-      العِندية: وسموا بذلك لأنهم يرون أن الحقائق حق عند من عنده حق، وهـي باطـل عند من عنده باطل، وأن مذهب كل قوم حق بالقياس إليهم، وباطل بالقيـاس إلـى خصومهم، وقد يكون طرفًا النقيضين حقًا بالقياس إلى شخصين، وليس فـي نفـس الأمر شيء بحق.

يقول الشيخ أحمد شاهين: ( السوفسطائيون ثلاثة أقسام؛ العِندية، والعنادية، واللاأدرية: فالعندية ترى أن حقائق الأشياء تابعة لعقائد المؤمنين بها لأنهم أقيسة الحقائق، والعنادية تجزم بأن لا حقائق في الكون؛ لا في ذاتها ولا بالقياس إلى المؤمنين بها، وأما اللاأدرية فهي التي تتوقف عن الحكم في كل شيء؛ فهي لا تجزم بوجود ولا بعدم )[3].

ويقول الشيخ عبد القادر بدران: ( وهم فرقٌ ثلاث:

إحداهن اللاأدرية: سموا بذلك لأنهم يقولون: لا نعرف ثبوت شيء من الموجودات ولا انتفاءه، بل نحن متوقفون في ذلك.

الثانية: تسمي العنادية نسبة إلى العناد؛ لأنهم عاندوا فقالوا لا موجود أصلاً وعُمدَتهم ضرب المذاهب بعضها ببعض، والقدح في كل مذهب بالإشكالات المتجهة عليه من غير أهله.

الثالثة: تسمى العندية نسبة إلى لفظ "عند"؛ لأنهم يقولون أحكام الأشياء تابعة لاعتقادات الناس، فكل من اعتقد شيئًا فهو في الحقيقة كما هو عنده وفي اعتقاده )[4].

وقد ظهر فلاسفة نصبَّوا أنفسهم لمعارضة السوفسطائيين وبيان ضلالهم، ومـن هؤلاء الفيلسوف اليوناني سقراط، الذي ذاع صيته واشتهرت فلسفته.

وهذا ما نستهل به في المقال القادم

الهوامش:

[1]السوفسطائي: هو المتحكم الذي يـذكر وجـوه المغالطـات، وكيفيـة التحـرز منهـا، والسوفسطائيون هم الذين لا يثبتون حقائق الأشياء، والسوفسطائيون مشتقة من كلمة (سوفيست)، وهي تدل في اليونانية على المعلم، والسفسطة كانت تعنى ـ فى ابتداء الأمر ـ تعلُّم قواعد البلاغة ودراسة التاريخ وفنون الطبيعة ومعرفة الحقوق والواجبات، ثم اقتصرت على فن الجدل والحرص على الغلبة دون التزام بالحق والفضيلة، وأصبحت مرادفة لكلمتى التضليل والخداع.

[2] ولد بروتاجوراس في مدينة أبديرا حوالي عام 480 ق.م، ولقد طاف في أنحاء اليونان ثم استقر به المقام في أثينا، ووضع كتابًا بعنوان "الحقيقة"، وقد أتُهم بروتاجوراس بالإلحاد، وحكم عليه بالإعدام، وأحرقت كتبـه علنـًا ففـر هاربًا، ومات غرقًا أثناء فراره سنة 410 ق.م.

[3] راجع السوفسطائيون في نظر العرب: مقال في مجلة الأزهر، العدد21، ص(760-763).

[4] ذكره في حاشيته على روضة الناظر وجنة المناظر لابن قدامة، ص(246-247).

التعليقات

1 تعليق commemnt

أضف تعليق


    إذا وجدت إعلانا مخالفا اضغط هنا
    facebook twitter rss

    رسالة الملا عمر للأفغان بمناسبة عيد الأضحى

    طالب الملا "محمد عمر" زعيم حركة طالبان في أفغانستان، الأفغان بالجهاد لإقامة حكم إسلامي في البلاد التي كانت تحكمها الجماعة من قبل.

    02 أكتوبر 2014 11:21:00

    مفاجأة صادمة لـ"النور السلفي" في مناهج الثانوية العامة!

    أقر المتحدث باسم وزارة التربية والتعليم "هاني كمال" في تصريح لوكالة الأناضول بوجود عبارات في أحد المناهج الدراسية الثالث الثانوي تتعلق بحزب النور السلفي.

    02 أكتوبر 2014 11:09:00

    تزايد جرائم الكراهية ضد المسلمين في بريطانيا بشكل ملحوظ

    شهدت العاصمة البريطانية "لندن" ارتفاعًا ملحوظًا في جرائم الكراهية ضد المسلمين في الفترات الأخيرة.

    02 أكتوبر 2014 10:57:00

    اتفاق بين دبي وأكبر دائنيها لإعادة جدولة جديدة للديون

    أكد الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم - رئيس اللجنة العليا للسياسة المالية في دبي - أن "دبي العالمية" توصلت إلى اتفاق مع أكبر دائنيها بشأن تعديل جدول سداد ديونها.

    02 أكتوبر 2014 10:45:00

    استياء في اليمن بسبب صورة لجثث جنود بالجيش تنهشها الكلاب

    أثارت صورة تداولها نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي وصحف محلية في اليمن، تظهر عددًا من الكلاب تلتهم جثث ما يُعتقد أنهم جنود بالجيش اليمني، ملقاة على إحدى الطرق.

    02 أكتوبر 2014 10:32:00

    تحالف بوذي في ميانمار وسريلانكا لاضطهاد المسلمين

    قالت جماعة بوذية مسلحة في سريلانكا وراهب من ميانمار متهم بالتحريض على العنف ضد المسلمين: إنهم سيحشدون الجماعات البوذية الأخرى دفاعًا عن عقيدتهم ضد من وصفوهم بـ"المسلمين المسلحين".

    02 أكتوبر 2014 10:28:00

    هل تتحول ليبيا إلى فيتنام العرب ؟

    قرار التدخل العسكري الجزائري والمصري المشترك ضد ليبيا لن يُتخذ إلا من تشاك هيجل وزير الدفاع الأمريكي والذي وضع بنفسه الإستراتيجية الأمريكية نحو تقويض ثورات الربيع العربي

    04 أغسطس 2014 08:46:00

    الشعب المصري أسقط السيسي ومشروعه

    نعم انهارت خارطة السيسي، وما يحدث من محاولات للاستمرار مجرد حلاوة روح، وهم شعروا بالزلزال أكثر من الكثير منا، ففقدوا صوابهم وتخبطوا وسنرى ما يسر الشعب الصابر بإذن الله.

    30 مايو 2014 08:13:00

    رمال الخليج المتحركة

    قبل حوالي 3 عقود، وتحديدًا عام 1981، تأسس «مجلس التعاون الخليجي» لمواجهة الخطر الإيراني المتنامي بعد قيام الثورة الإسلامية عام 1979 .

    10 مارس 2014 09:41:00

    مفارقات بين تركيا أتاتورك وأردوغان

    وفي الأخير، أقول: إن الصخرة التي تعتري طريقنا لا تعيقنا، بل نصعد عليها إلى الأرقى بإذن الله تعالى.

    06 يونيو 2013 02:42:00

    عن الموقف الطائفي والموقف المبدئي

    هذا هو الفرق بين الموقف الحر، وبين الموقف المذهبي أو الطائفي أو الحزبي الذي يتدثر بالمقاومة والممانعة ليخفي سوأته، فيما الأولى أن ينحاز أولا وقبل كل شيء لحرية الشعوب.

    05 يونيو 2013 01:49:00

    الشركات الأمريكية والأوروبية وخطة السطو على النيل

    علينا أن نستعيد قوة الدولة المصرية وأن نوقف عمليات الاستنزاف الحادثة الآن، وعلينا أن نسعى لجمع عمقنا الاستراتيجي الشعبي والعربي والإسلامي لقطع الطريق على من يريدون ذبحنا بكل ما يملكون،

    04 يونيو 2013 09:25:00

    إغلاق