مقتل علي بك الكبير

نشرت: الأربعاء 11 فبراير 2009   عدد القراء : 18454

media//knights.jpg

16 صفر 1187هـ ـ 8 مايو 1773م

 

مفكرة الإسلام : لما قام السلطان «سليم الأول» بالقضاء على دولة المماليك في مصر والشام، لم يستغن عن خدمات المماليك بالكلية، بل عهد إليهم إدارة شئون الأقاليم في مصر لخبرتهم الواسعة بذلك، وكان كبير المماليك يلقب بشيخ البلد، ومقر إقامته في القاهرة، ولما ضعفت الدولة العثمانية، صار نفوذ شيخ البلد كبيرًا وواسعًا ويفوق نفوذ الوالي العثماني، وكان علي بك الكبير هو شيخ البلد في مصر أيام الخليفة عثمان الثالث ثم مصطفى الثالث، وكان رجلاً طموحًا يحلم بإعادة مجد الدولة المملوكية الذاهبة ويخطط لذلك مستغلاً ضعف الدولة العثمانية، وانشغالها في حروب طاحنة متتالية مع الروس والنمساويين.

نقلت المخابرات الروسية تطلعات وطموحات شيخ البلد «علي بك الكبير» للقيادة الروسية التي كانت في حالة حرب طويلة مع العثمانيين، فقررت الاستفادة من ذلك الرجل الطموح، من أجل تمزيق جسد الدولة  العثمانية بإحداث الفتن الداخلية بها، وفي جزيرة «باروس» تم لقاء بين الروس ومبعوثين من قبل «علي بك الكبير» وفيه وضعت اللمسات الأخيرة لخطة شريرة، تقوم على أساس أن يتحرك «علي بك الكبير» من مصر ليستولي على الشام بمساعدة «ظاهر العمر» أو «الظاهر عمر» وهو والي عكا، على أن يقوم الأسطول الروسي في البحر الأبيض بتوفير غطاء حربي للحملة على الشام، ثم تكون الخطوة التالية أن ينقض «علي بك الكبير» على الأناضول من الجنوب على أن ينقض الروس من الشمال فتسقط الدولة العثمانية، وهكذا نرى أن علي بك الكبير كان خائنًا عميلاً باع دينه وإخوانه من أجل ملك الدنيا الزائل.

بالفعل استولى علي بك الكبير على الشام كله بمساعدة «ظاهر العمر» والأسطول الروسي، واستعد للخطوة الأهم وهي مهاجمة الدولة العثمانية من الجنوب، وكان أحد أتباعه وهو «محمد أبو الدهب» اطلع على خطته الشريرة بمهاجمة الدولة العثمانية، فتمرد عليه وأقنع الجيش المصري بذلك، وعاد به إلى القاهرة، وعند ذلك غير «علي بك الكبير» خططه الرامية لمهاجمة جنوب الأناضول، وقرر العودة إلى مصر للتخلص من «محمد أبو الدهب» وأمده الروس بأربعمائة جندي روسي صليبي، والتقى الجمعان ونزل نصر الله على الفئة المؤمنة وباءت الفئة الخائنة والكافرة بالخسران، وهُزم علي بك الكبير هزيمة منكرة وقتل في هذه المعركة وانتهت فتنته في 16 صفر سنة 1187هـ الموافق 8 مايو 1773م.

التعليقات

17 تعليق commemnt

أضف تعليق


    إذا وجدت إعلانا مخالفا اضغط هنا
    facebook twitter rss

    نشطاء يطلقون حملة "مليون شكر للجزيرة" لانحيازها للمقاومة

    أطلق ناشطون على موقعي التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر حملة باسم "مليون شكر للجزيرة"، يشيدون فيها بالمهنية التي اتبعتها شبكة الجزيرة في تغطيتها للحرب على غزة.

    23 يوليو 2014 02:16:00

    فيديو.. قناصة القسام يقطعون يد "قائد سرية في المدرعات" ويردونه قتيلًا

    فيديو.. قناصة القسام يقطعون يد النقيب ديمتري لافيتاس "قائد سرية في سلاح المدرعات" ويردونه قتيلًا

    23 يوليو 2014 01:54:00

    قيادي سني يكشف استراتيجية ثوار العشائر لإنهاك قوات المالكي

    كشف قيادي عشائري عن إستراتيجية ثوار العراق لإنهاك قوات المالكي وإضعافها والقضاء عليها.

    23 يوليو 2014 01:44:00

    القسام تستهدف ناقلة جند "إسرائيلية" وتوقع قتلى وجرحى خلف خطوط العدو

    استهدفت كتائب القسام - الجناح المسلح لحركة حماس - ناقلة جند للاحتلال "الإسرائيلي" بقذيفة "تاندوم"، واشتبكت مع الجنود الذين كانوا فيها شرق حي التفاح.

    23 يوليو 2014 01:14:00

    شباب فلسطينيون ينصبون كمائن لقوات الاحتلال بالضفة

    نصب عدد من الشباب الفلسطينيين كمائن لقوات الاحتلال الصهيوني في الضفة الغربية؛ ردًّا على العدوان الوحشي على غزة.

    23 يوليو 2014 01:11:00

    الاحتلال الصهيوني: حماس أطلقت 16 صاروخًا منذ صباح اليوم

    اعترف الاحتلال الصهيوني بأن المقاومة الفلسطينية قصفت أهدافًا "إسرائيلية" اليوم الأربعاء بـ16 صاروخًا.

    23 يوليو 2014 01:01:00

    الشعب المصري أسقط السيسي ومشروعه

    نعم انهارت خارطة السيسي، وما يحدث من محاولات للاستمرار مجرد حلاوة روح، وهم شعروا بالزلزال أكثر من الكثير منا، ففقدوا صوابهم وتخبطوا وسنرى ما يسر الشعب الصابر بإذن الله.

    30 مايو 2014 08:13:00

    رمال الخليج المتحركة

    قبل حوالي 3 عقود، وتحديدًا عام 1981، تأسس «مجلس التعاون الخليجي» لمواجهة الخطر الإيراني المتنامي بعد قيام الثورة الإسلامية عام 1979 .

    10 مارس 2014 09:41:00

    مفارقات بين تركيا أتاتورك وأردوغان

    وفي الأخير، أقول: إن الصخرة التي تعتري طريقنا لا تعيقنا، بل نصعد عليها إلى الأرقى بإذن الله تعالى.

    06 يونيو 2013 02:42:00

    عن الموقف الطائفي والموقف المبدئي

    هذا هو الفرق بين الموقف الحر، وبين الموقف المذهبي أو الطائفي أو الحزبي الذي يتدثر بالمقاومة والممانعة ليخفي سوأته، فيما الأولى أن ينحاز أولا وقبل كل شيء لحرية الشعوب.

    05 يونيو 2013 01:49:00

    الشركات الأمريكية والأوروبية وخطة السطو على النيل

    علينا أن نستعيد قوة الدولة المصرية وأن نوقف عمليات الاستنزاف الحادثة الآن، وعلينا أن نسعى لجمع عمقنا الاستراتيجي الشعبي والعربي والإسلامي لقطع الطريق على من يريدون ذبحنا بكل ما يملكون،

    04 يونيو 2013 09:25:00

    كلمة السر " ترعة السلام "

    مصر أمام واحدة من أعقد وأخطر قضاياها للأمن القومي، قضية المياه هي قضية مصيرية، حياة أو موت، وفي نفس الوقت خياراتها الإستراتيجية ضئيلة ومحدودة، والنظام الجديد مطالب بالتعامل مع وضع مأزوم

    30 مايو 2013 07:21:00

    إغلاق