وفاة الخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز

نشرت: عدد القراء :17646

media//_new_book.jpg

25 رجب 101هـ

مفكرة الإسلام : هو الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم الأموي القرشي، مجدد المائة الأولى على قول عامة أهل العلم، وصنو الراشدين والسائر على دربهم، أفضل من ولي الخلافة في بني أمية، وسيرته من العظمة بمكان يجعلنا نتحير في كيفية الترجمة لهذه الشخصية الفذة الفريدة والله المستعان.

وُلد سنة 61هـ بمصر، وقد نشأ في نعيم وترف في كنف أبويه، وشب على الثراء والجاه والعناية الفائقة بالملبس والمظهر، وقد لاحظ أبوه ذلك فعهد به إلى «صالح بن كيسان» ليتولى تأديبه وتعليمه، ثم انتقل بعد «صالح» إلى الفقيه الكبير «عبيد الله بن عبد الله» ثم أرسله أبوه إلى علماء المدينة لينهل من علومهم وآدابهم، فأظهر عمر بن عبد العزيز نبوغًا وتقدمًا على أقرانه.

بعد وفاة أبيه «عبد العزيز» أخذه عمه الخليفة «عبد الملك بن مروان» وضمه إلى أولاده وقدمه عليهم في كثير من المواقف وزوجه بابنته الأثيرة «فاطمة» وكانت امرأة صالحة عابدة، وعندما تولى «الوليد بن عبد الملك» الخلافة ولاه مكة والمدينة والطائف من سنة 86هـ، حتى سنة 93هـ، فكان خلالها من أحسن الولاة سيرة وعدلاً، قد جعل بطانته فقهاء المدينة العشرة لا يقطع أمرًا دونهم.

وعندما تولى «سليمان بن عبد الملك» الخلافة كان عمر بن عبد العزيز بمثابة الوزير المشير الذي لا يقطع سليمان أمرًا بدونه، وعندما شعر سليمان بدنو أجله لم يجد أفضل من عمر بن عبد العزيز ليوليه الخلافة فقدمه على إخوته وعهد إليه بالأمر، وأصبح عمر بن عبد العزيز خليفة المسلمين في صفر سنة 99هـ لتشهد حياة عمر بن عبد العزيز تغيرًا شاملاً يصل إلى حد الانقلاب الكامل، وإن كانت بوادر هذا التغيير قد بدأت منذ ولايته على المدينة بل قبل ذلك، ولكن التغير الشامل بدأ بعد الخلافة، إذ آلى على نفسه أن يسير في الناس بسيرة الراشدين، فاجتهد أولاً في رد المظالم حتى إلى غير المسلمين، وعمل على راحة الرعية والقيام بحقهم على أفضل ما يكون، وأقام منار العدل بين الناس حتى من أقرب المقربين، وصرف الأموال إلى مستحقيها، حتى كان مناديه في كل يوم ينادي أين الغارمون، أين الناكحون، أين المساكين، أين اليتامى، حتى أغنى كل هؤلاء.

كانت خلافة عمر بن عبد العزيز مضربًا للأمثال في كل شيء، وهو مع ذلك شديد الورع والخوف من الله، كثير البكاء من خشية الله، آية من آيات الزهد والتقشف، لا يلبس إلا ثوبًا واحدًا، وإذا غسله مكث في بيته حتى يجف، متحرزًا من أدنى شبهة، عفيفًا في كل شيء، محاسبًا لنفسه على النقير والقطمير، ولقد انعكست الحياة التعبدية النقية للخليفة عمر بن عبد العزيز على رعيته، فصار الناس يتنافسون في العبادة وفعل الصالحات والخيرات، حتى انعكس عدله على الحيوانات، كما ورد ذلك في الأثر الصحيح أن الأسد والغنم والوحش كانت ترعى في موضع واحد من غير أن يعدو بعضها على بعض.

وقد أثنى عليه الناس كلهم حتى خصوم بني أمية من الخوارج والشيعة، وأشادوا بخلاله الناصعة، وقيامه بأمر الخلافة على أفضل ما يكون، وأجمعوا على أنه من أئمة الهدى والعدل، وأحد الراشدين، واثنوا على علمه الغزير حتى قال أحمد بن حنبل: «لا أدري قول أحد من التابعين حجة إلا قول عمر بن عبد العزيز»، وقال ربيعة الرأي: «والذي نفسي بيده ما أخطأ عمر بن عبد العزيز قط في المسائل الفقهية»، وقال عنه مالك بن دينار: «يقولون مالك زاهد وأي زهد عندي! إنما الزاهد عمر بن عبد العزيز أتته الدنيا فاغرة فاها فتركها».

وقد اختلف المؤرخون في سبب وفاته، فقيل إنه أصيب بالسل، وقيل إنه قد وضع له السم في طعامه نظير ألف دينار لأحد خدامه، وأن عمر قد عرف ذلك وعفا عنه وسامحه، وقد مات رحمه الله بقرية دير سمعان من أعمال حمص بالشام في 25 رجب سنة 101هـ، وكان آخر قوله في الدنيا قوله عز وجل: {تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الأَرْضِ وَلا فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ}[القصص:83].

التعليقات

9 تعليق commemnt

أضف تعليق


    إذا وجدت إعلانا مخالفا اضغط هنا
    facebook twitter rss

    جندي مصري يعود حيًّا بعد هجوم سيناء

    عثر الأهالي في مدينة العريش اليوم السبت على جثة جديدة لجندي من ضحايا حادث أمس الجمعة، بينما عاد جندي آخر حياً.

    26 أكتوبر 2014 02:18:00

    البشير: بشريات خير في العلاقة مع مصر والسعودية والإمارات

    تعهد الرئيس السوداني عمر البشير، بتوحيد السودانيين وقيادة بلاده للخروج بها إلى بر الأمان، وبتطبيق معايير صارمة داخل حزب “المؤتمر الوطني” الحاكم الذي وصفه “بالحزب القائد”، الذي يستحق لكل منسو

    26 أكتوبر 2014 02:00:00

    قبائل يمنية تتفق على مواجهة الحوثيين "الغزاة" في البيضاء

    أعلنت قبائل يمنية، اليوم السبت، انضمامها لجبهة القتال ضد الحوثيين في رداع بالبيضاء وسط البلاد، بحسب مصادر قبلية.

    26 أكتوبر 2014 01:30:00

    غزة: حدودنا مع مصر مراقبة.. وعلى حكومتها ألا تزيد معاناتنا

    أكدت وزارة الداخلية الفلسطينية في قطاع غزة أن الحدود مع مصر مضبوطة وتخضع لمراقبة وإجراءات أمنية مشددة، مطالبة السلطات المصرية بتجنيب غزة، أي إجراءات من شأنها زيادة معاناة الشعب الفلسطيني.

    26 أكتوبر 2014 01:00:00

    %27 من سائقي مصر يتعاطون المخدرات

    شدد رئيس الهيئة العامة للطرق والكباري والنقل البري في مصر على أن حوادث الطرق سببها عدم الانضباط السلوكي والمروري للسائقين، حيث تبين أن 27% من السائقين الذين تم الكشف عليهم يتعاطون المخدرات.

    26 أكتوبر 2014 12:45:00

    الجزائر تمنع 70 كتابًا من المشاركة في المعرض الدولي للكتاب

    منعت السلطات الجزائرية دخول 70 كتابا كانت دور نشر عربية وعالمية بصدد إدخالها إلى الجزائر للمشاركة في الدورة الــ”19 للمعرض الدولي للكتاب” المقرر انعقادها بدءً من 29 أكتوبر الجاري.

    26 أكتوبر 2014 12:30:00

    هل تتحول ليبيا إلى فيتنام العرب ؟

    قرار التدخل العسكري الجزائري والمصري المشترك ضد ليبيا لن يُتخذ إلا من تشاك هيجل وزير الدفاع الأمريكي والذي وضع بنفسه الإستراتيجية الأمريكية نحو تقويض ثورات الربيع العربي

    04 أغسطس 2014 08:46:00

    الشعب المصري أسقط السيسي ومشروعه

    نعم انهارت خارطة السيسي، وما يحدث من محاولات للاستمرار مجرد حلاوة روح، وهم شعروا بالزلزال أكثر من الكثير منا، ففقدوا صوابهم وتخبطوا وسنرى ما يسر الشعب الصابر بإذن الله.

    30 مايو 2014 08:13:00

    رمال الخليج المتحركة

    قبل حوالي 3 عقود، وتحديدًا عام 1981، تأسس «مجلس التعاون الخليجي» لمواجهة الخطر الإيراني المتنامي بعد قيام الثورة الإسلامية عام 1979 .

    10 مارس 2014 09:41:00

    مفارقات بين تركيا أتاتورك وأردوغان

    وفي الأخير، أقول: إن الصخرة التي تعتري طريقنا لا تعيقنا، بل نصعد عليها إلى الأرقى بإذن الله تعالى.

    06 يونيو 2013 02:42:00

    عن الموقف الطائفي والموقف المبدئي

    هذا هو الفرق بين الموقف الحر، وبين الموقف المذهبي أو الطائفي أو الحزبي الذي يتدثر بالمقاومة والممانعة ليخفي سوأته، فيما الأولى أن ينحاز أولا وقبل كل شيء لحرية الشعوب.

    05 يونيو 2013 01:49:00

    الشركات الأمريكية والأوروبية وخطة السطو على النيل

    علينا أن نستعيد قوة الدولة المصرية وأن نوقف عمليات الاستنزاف الحادثة الآن، وعلينا أن نسعى لجمع عمقنا الاستراتيجي الشعبي والعربي والإسلامي لقطع الطريق على من يريدون ذبحنا بكل ما يملكون،

    04 يونيو 2013 09:25:00

    إغلاق