وفاة السلطان المغولي محمد بابر شاه

نشرت: الأحد 01 أبريل 2012   عدد القراء : 2091

media//version4_book.jpg

9 جمادى الأولى 937هـ ـ ديسمبر 1530م

مفكرة الإسلام : هو واحد من عظماء الإسلام وفاتحيه الكبار، وثالث العظماء من فاتحي الهند المسلمين وأولهم محمود بن سبكتكين وثانيهم شهاب الدين الغوري، وثالثهم هذا السلطان ظهير الدين محمد بابر شاه، مؤسس سلطنة مغول الهند المسلمين، ولد سنة 888 هـ بفرغانة حيث كان أبوه حاكمًا عليها، وهو من أحفاد تيمور لنك من جهة الأب ومن أحفاد جنكيز خان من جهة الأم، وقد توفي أبوه وهو طفل صغير فنازعه أعمامه على حكم فرغانة، ثم صفا له الجو، فانفرد بحكم فرغانة وكانت مملكة متسعة وعاصمتها سمرقند، إلا أنه لقي متاعب جمة من منافسيه لصغر سنه، واصطدم مع زعيم الأوزبك محمد الشيباني، وانهزم أمامه هزيمة شديدة، شتت شمله، وتفرق جنده، فهام على وجهه في الأرض ولم يبق معه سوى 300 جندي، ولكن الظروف ساعدته، إذ حدث فراغ في السلطة بمملكة غزنة [أفغانستان الآن] بعد وفاة حاكمها الأمير العظيم أولوج بك، فاستولى ظهير الدين على السلطة فيها سنة 910 هـ.

تحالف ظهير الدين محمد بابر مع الشاه إسماعيل الصفوي من أجل استعادة ملكه في فرغانة، وبالفعل نجح ذلك سنة 917هـ، ولكن سرعان ما تركه بعد ما استبان له مدى كراهية الصفويين لأهل السنة والتشيع الشديد لإسماعيل الصفوي، وهذه العداوة جلبت على ظهير الدين الكثير من المصاعب، فقرر ظهير الدين التوجه بكليته إلى بلاد الهند، وكان ذلك من سوء حظ الإسلام والمسلمين، إذ إن ظهير الدين بابر وإسماعيل الصفوي والعثمانيين كلهم انصرفوا عن جمهوريات آسيا الوسطى فيما وراء النهر فتقدم القياصرة الروس والتهموا هذه الأراضي الإسلامية الواسعة وساموا أهلها المسلمين صنوف الأذى والعذاب المهين.

كانت الأسرة اللودية التي تحكم الهند على خلاف بعضها مع بعض، وقد تمكن إبراهيم الثاني آخر حكامها أن ينتصر على بقية منافسيه، الذين اتصلوا بظهير الدين محمد بابر شاه وطلبوا منه المسير إلى الهند لإنقاذ الإسلام والمسلمين فيها من ظلم الأسرة اللودية، فسار إليها وانتصر على إبراهيم الثاني في معركة «باني بت» سنة 932هـ، ووحد شمال الهند تحت سلطانه وهي سنة قيام دولة مغول الهند الإسلامية.

كانت منطقة الوسط الهندي تحت حكم أمراء الراجبوت الهندوس، وكانوا دائمي التربص والكيد للإسلام والمسلمين، فاستغلوا الأحداث الجارية في شمال الهند وقرروا الهجوم على المسلمين، وقد حالفهم الأمير الفاسق محمود خان من الأسرة اللودية، وعندها أعلن ظهير الدين محمد بابر الجهاد ضد الكفرة وأعوانهم وأعلن التوبة وأقلع عن بعض معاصيه، فقلده قادته وأطاعه الناس واستطاع بجيش يقدر باثني عشر ألفًا أن ينتصر على الهندوس وأعوانهم وفي جيش يقدر بمائة ألف وذلك في معركة «خانوه» انتصارًا حاسمًا وذلك سنة 933هـ.

بعد الانتصار العظيم والسيطرة على شمال الهند ووسطه أعلن ظهير الدين تسامحه مع الهندوس، وهذا لا شك كان خطأ منه، لأنه ظن أن بتسامحه مع الهندوس سوف يخضعون له ويطيعونه، وانصرف ظهير الدين بعدها لتأسيس عمران دولته وتشييد أركانها حتى توفي في 9 جمادى الأولى سنة 937هـ ـ ديسمبر 1530م.

التعليقات

0 تعليق commemnt

أضف تعليق


    إذا وجدت إعلانا مخالفا اضغط هنا
    facebook twitter rss

    حماس تصف تصريحات نتنياهو بأنها "انكسار أمام المقاومة"

    هاجمت حركة حماس تصريحات رئيس وزراء الاحتلال بشأن استمرار العملية العسكرية على غزة, ووصفتها بأنها دليل على الانكسار أمام المقاومة.

    28 يوليو 2014 10:26:00

    مواجهات في القدس الشرقية بين قوات الاحتلال ومتضامنين مع غزة

    اندلعت مواجهات، مساء اليوم الاثنين، في بلدة العيساوية بمدينة القدس بين قوات الشرطة الصهيونية وشباب فلسطينيين متضامنين مع غزة ضد العدوان الصهيوني.

    28 يوليو 2014 10:24:00

    قتلى وجرحي في قصف الاحتلال لمجمع الشفاء الطبي بغزة

    شن الاحتلال الصهيوني مساء اليوم غارة جوية استهدفت مجمع مستشفى الشفاء في قطاع غزة.

    28 يوليو 2014 08:52:00

    مقتل وإصابة 30 جندي صهيوني في هجوم للمقاومة بخزاعة

    أعلنت كتائب القسام عن استهدافها الحشودات العسكرية لجيش الاحتلال الإسرائيلي إلى شرق من بلدة خزاعة في خان يونس جنوب قطاع غزة، ما أدى لمقتل وإصابة 30 من جنود الاحتلال.

    28 يوليو 2014 07:49:00

    مقتل 10 جنود صهاينة في عملية للقسام خلف خطوط الاحتلال بالشجاعية

    قُتل 10 جنود صهاينة، اليوم الاثنين، في عملية نفذتها كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس، خلف خطوط العدو الصهيوني شرق الشجاعية بقطاع غزة.

    28 يوليو 2014 07:48:00

    الشعب المصري أسقط السيسي ومشروعه

    نعم انهارت خارطة السيسي، وما يحدث من محاولات للاستمرار مجرد حلاوة روح، وهم شعروا بالزلزال أكثر من الكثير منا، ففقدوا صوابهم وتخبطوا وسنرى ما يسر الشعب الصابر بإذن الله.

    30 مايو 2014 08:13:00

    رمال الخليج المتحركة

    قبل حوالي 3 عقود، وتحديدًا عام 1981، تأسس «مجلس التعاون الخليجي» لمواجهة الخطر الإيراني المتنامي بعد قيام الثورة الإسلامية عام 1979 .

    10 مارس 2014 09:41:00

    مفارقات بين تركيا أتاتورك وأردوغان

    وفي الأخير، أقول: إن الصخرة التي تعتري طريقنا لا تعيقنا، بل نصعد عليها إلى الأرقى بإذن الله تعالى.

    06 يونيو 2013 02:42:00

    عن الموقف الطائفي والموقف المبدئي

    هذا هو الفرق بين الموقف الحر، وبين الموقف المذهبي أو الطائفي أو الحزبي الذي يتدثر بالمقاومة والممانعة ليخفي سوأته، فيما الأولى أن ينحاز أولا وقبل كل شيء لحرية الشعوب.

    05 يونيو 2013 01:49:00

    الشركات الأمريكية والأوروبية وخطة السطو على النيل

    علينا أن نستعيد قوة الدولة المصرية وأن نوقف عمليات الاستنزاف الحادثة الآن، وعلينا أن نسعى لجمع عمقنا الاستراتيجي الشعبي والعربي والإسلامي لقطع الطريق على من يريدون ذبحنا بكل ما يملكون،

    04 يونيو 2013 09:25:00

    كلمة السر " ترعة السلام "

    مصر أمام واحدة من أعقد وأخطر قضاياها للأمن القومي، قضية المياه هي قضية مصيرية، حياة أو موت، وفي نفس الوقت خياراتها الإستراتيجية ضئيلة ومحدودة، والنظام الجديد مطالب بالتعامل مع وضع مأزوم

    30 مايو 2013 07:21:00

    إغلاق